الرئيسية » أخبار » أطفال عفرين “أينما نذهب قلوبنا في عفرين”

أطفال عفرين “أينما نذهب قلوبنا في عفرين”

أطفال عفرين “أينما نذهب قلوبنا في عفرين”

براعم عفرين يناشدون الأمم المتحدة و المنظمات الإنسانية للضغط على تركيا للخروج من عفرين و إعادة أهلها إلى موطنهم .

وتسير الذكريات مع الأطفال كالحلم آملين العودة إلى موطنهم و باشتياق دائم يرددون نريد العودة إلى قرانا و بيوتنا و مدارسنا في عفرين .

“ايفلين رشو” طالبة في الصف الخامس الإبتدائي كانت تدرس في مدرسة قريتها بلبلة و الآن تدرس في إحدى مدارس الشهباء و تتحدث بشوق وحنين قائلة : أريد العودة إلى عفرين أنا أشتاق لها في قريتي كنت أدرس و كنت مسرورة جداً ، أردوغان قصف قريتنا و خرجنا منها و ذهبنا إلى عفرين و عاود القصف علينا هناك لذلك نزحنا إلى الشهباء ، بالرغم من أنني أدرس هنا و لكن ليس كما كنت أدرس في عفرين .
نعم الآن نحن في الشهباء لكن قلوبنا في عفرين و أينما ذهبنا قلوبنا في عفرين .
وأتمنى أن نعود جميعنا ، لو يقولون لنا الآن ستعودون إلى عفرين سنعود بالتأكيد .
و نحن في اشتياق ٍ دائم إلى عفرين “.
مرجانة و ديانا أيضاً مثل أي طفل عفريني نازح في الشهباء يتمنون العودة إلى منطقتهم و مدارسهم و عفرين لا تبارح مخيلتهم .

عام مر على احتلال عفرين من قبل المحتل التركي والحنين إلى أيام عفرين الخضراء حاضرة أمام أعين الكثير من أطفال عفرين .

نارين مرشد

وكالة وجه الحق ٦-٣-٢٠١٩ rûmaf

شاهد أيضاً

تلاعبوا بأحلامه فأحرق نفسه.. زوجة التركى المنتحر: ملعونة دولة إردوغان

تلاعبوا بأحلامه فأحرق نفسه.. زوجة التركى المنتحر: ملعونة دولة إردوغان        يبدو أن نيران الربيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *