الرئيسية » أخبار » ندوة ثقافية توثق انتهاكات المحتل التركي تحت شعار “انطلاقا ً من عفرين لا للإحتلال التركي ..لا للتغيير الديمغرافي

ندوة ثقافية توثق انتهاكات المحتل التركي تحت شعار “انطلاقا ً من عفرين لا للإحتلال التركي ..لا للتغيير الديمغرافي

ندوة ثقافية توثق انتهاكات المحتل التركي تحت شعار “انطلاقا ً من عفرين لا للإحتلال التركي ..لا للتغيير الديمغرافي



عقد اليوم ندوة ثقافية في ناحية فافين التابعة لمقاطعة الشهباء توثق انتهاكات المحتل التركي في الشمال السوري وفي عفرين بشكل خاص باسم وجهاء وعشائر المنطقة بحضور المئات من وجهاء العشائر والمنطقة وإداريي المجالس المحلية والمدنية في الشهباء وعفرين وممثل عن حزب التغيير والنهضة السورية “مصطفى قلعجي ” والسياسي المستقل ” عصام عزوز “والرئيس السابق لفيدرالية شمال سوريا “منصور السلوم ”

والندوة كانت تحت شعار “انطلاقا من عفرين لا للإحتلال التركي ..لا للتغيير الديمغرافي ”

وزينت القاعة بلوحة فنية التي حملت عنوان “بصمات الألم “والتي رسمت بريشة الآلاف من أطفال عفرين .

وبدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت وكلمة افتتاحية ألقيت باسم العشائر ووجهاء المنطقة من قبل “ميعاد رسلان ” و بارك جميع الحضور والقائمين على هذه الندوة وتطرق بالحديث عن الأزمة السورية والتي طالت سنوات وسنوات والتي كانت السبب الرئيسي بقطع أواصر الصلة بين شعوب المنطقة وأكد في حديثه بأن الخلاص من هذه الازمة هو الحوار السوري السوري .
وبعد ذلك قدم الحقوقي “لازكين كور “برنامج الندوة والتي تضمنت ستة محاور وهي لمحة عن تاريخ عفرين وطبيعتها ماقبل الازمة وبعد ٢٠١١ ومدخل القصف التركي على عفرين والإنتهاكات بحق المواقع الأثرية ومعاناة المرأة والطفولة ومقاومة الشعب في مرحلتيهما الاولى والثانية والتغيير الديمغرافي والإنتهاكات بشكل عام والإيزيدية والمسيحية بشكل خاص وتاريخ الدولة العثمانية وتخللت جميع المحاور عروض سنفزيونية توثق انتهاكات المحتل التركي عبر التاريخ وفي الشمال السوري وعفرين بشكل خاص من إنتاج “وكالة وجه الحق روماف “.

وقدّم الحقوقي “لازكين” المحور الأول وهو لمحة عن عفرين وطبيعتها قبل وبعد الأزمة السورية والذي تحدث عن مدينة عفرين وجمال طبيعتها وعن عاداتها وتقاليدها والصناعات التي اشتهرت بها وأشار لازكين في حديثه بأن عفرين كانت الملاذ والحضن الآمن الذي احتضن جميع السوريين الذين توجهوا إلى مدينة عفرين هربا من الحرب التي شهدتها المدن سورية في بداية الأزمة السورية .

والمحور الثاني تمحور حول بداية القصف التركي على مدينة عفرين وقُرئ من قبل “إلهام حمو ” وتحدثت عن بداية القصف التركي على عفرين بتاريخ ٢٠-١-٢٠١٨ والذي استهدف المدنيين بشكل خاص واتبع أبشع الأساليب بحق العفرينيين .

والمحور الثالث كان عن الإنتهاكات التركية بحق المواقع الأثرية وقُرء من قبل “صلاح سينو ” والذي ندد بانتهاكات المحتل التركي التي استهدفت المناطق الآثرية لطمس معالم الحضارة في عفرين .

والمحور الرابع تحدث عن معاناة المراة والطفولة وقُرء من قبل الإدارية في مؤتمر ستار “هيفي سليمان ” وتحدثت عن معاناة المرأة حيث كانت ضحية المحتل التركي حيث تعرضت للقتل والخطف والإغتصاب على أيدي المحتل التركي ومرتزقته وكما تحدثت هيفي عن جرائم المحتل التركي بحق الأطفال حيث كان السبب في حرمان الآلاف من الأطفال من التعليم وكان السبب أيضا في تفشي ظاهر العمالة بين الأطفال .

وكان هناك مشاركة من قبل الضيوف بداية تحدث الأمين العام لحزب التغيير والنهضة السورية “مصطفى قلعجي ” عن ضرورة حل الازمة السورية من قبل الشعب السوري بكافة أطيافه ومن دون اي تدخل خارجي أي ينبغي ان يكون الحوار سوري سوري وكما تحدث عن مطامع المحتل التركي ومحاولته لإحتلال أكبر قدر من الأراضي السورية .

ومن ثم تحدث منصور السلوم باسم عشيرة البكارة الذي ندد بالصمت الدولي أمام الجرائم التي ترتكب بحق السوريين .

ومن ثم تحدث السياسي المستقل “عصام عزوز ” عن المآساة التي شهدتها عفرين وشبهها بالمآساة الفلسطينية وكما ندد بالتدخل الخارجي في أمور الشعب السوري .

أما المحور الخامس تحدث عن مقاومة العصر في مرحلتيها الاولى والثانية وقُرئ من قبل “أحلام خضرو “والتي تحدثت عن مقاومة الشعب في عفرين والتي استمرت في الشهباء في صمودهم في مخيمات النزوح وتنظيم فعاليات ومسيرات ومظاهرات تطالب بتحرير عفرين من براثن المحتل التركي ومرتزقته .
والمحور السادس تحدث عن التغيير الديمغرافي الانتهاكات التركية بحق الإيزيديين وقرئ من قبل ” كوله جعفر ” والحقوقية “ناريمان الحسين ”
واختتمت الندوة بجملة من المطالب لتكون مقررات دولية وهي :

1_اعتبار احتلال عفرين عملا” غير مشروع ويتناقض مع مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة والقانون الدولي ومطالبة القوات المحتلة بالانسحاب الفوري وغير المشروط من عفرين وجميع الأراضي السورية التي احتلتها.
2_فضح مخاطر الاحتلال التركي لعفرين ومانجم عن العمليات العسكرية التركية في عفرين بشمال سوريا من انتهاكات في حق المدنيين السوريين وتعريضهم لعمليات نزوح واسعة ومخاطر إنسانية جسيمة.
3_العمل السريع من أجل الكشف عن مصير المخطوفين والمفقودين وإطلاق سراحهم جميعا” ودون قيد أو شرط . وإلزام قوى الاحتلال بتوفير تعويض مناسي وسريع جبرا” للضرر اللاحق بضحايا الاختطاف والإخفاء القسري.
4_تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة‘ تقوم بالكشف عن جميع الانتهاكات التي تم ارتكابها في عفرين وقراها منذ بدء العدوان التركي في أواخر كانون الثاني 2018 وحتى الآن ومحاسبتهم.
5_دعوة المنظمات الحقوقية والمدنية السورية ‘ من أجل تدقيق وتوثيق مختلف الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال التركي في عفرين وقراها منذ بدء العدوان التركي في أواخر كانون الثاني 2018.
6_عودة المدنيين النازحين والفارين من أهالي عفرين وقراهم وإزالة كافة العراقيل أمام عودتهم إلى قراهم ومنازلهم وضمان عدم الاعتداء عليهم وعلى أملاكهم.
7_دعوة الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بتلبية الاحتياجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية لمدينة عفرين وقُراها المنكوبة.

وكالة وجه الحق – ١٤-٣-٢٠١٩ rûmaf

شاهد أيضاً

تلاعبوا بأحلامه فأحرق نفسه.. زوجة التركى المنتحر: ملعونة دولة إردوغان

تلاعبوا بأحلامه فأحرق نفسه.. زوجة التركى المنتحر: ملعونة دولة إردوغان        يبدو أن نيران الربيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *