الرئيسية / أخبار / خلال احتفال النصر في قامشلو.. قياديون في وحدات الحماية: النصر الكبير لن يكون إلا بعد تحرير عفرين

خلال احتفال النصر في قامشلو.. قياديون في وحدات الحماية: النصر الكبير لن يكون إلا بعد تحرير عفرين

خلال احتفال النصر في قامشلو.. قياديون في وحدات الحماية: النصر الكبير لن يكون إلا بعد تحرير عفرين

قال قياديون في وحدات حماية الشعب، اليوم الخميس، إن القضاء على خلافة تنظيم “داعش” الإرهابي لا يعني انتهاء النضال والقتال، مشيرين إلى أن عفرين لا تزال محتلة من قبل تركيا والفصائل التابعة لها وأن النصر الكبير لن يكون إلا بعد تحرير عفرين.

ونُظّمت اليوم الخميس في مدينة قامشلو شمال شرق سوريا احتفالية بمناسبة هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي تحت شعار «اتخذنا القرار وانتصرنا».

وقالَ القياديُّ في وحدات حماية الشعب، حسن قامشلو، خلال الاحتفالية إن قوات سوريا الديمقراطية حققت «النصر في ربيع حر مماثل لما يحمله نوروز من معاني»، مضيفاً أنه «كما هُزم ضحاك هُزم داعش أيضاً».

وتابع: «مع تحقق هذه الانتصارات ندخل مرحلة جديدة، لكن نضالنا لم ينته بعد، لأن عفرين ما تزال محتلة»، مؤكداً أن الاحتفال بالنصر الكبير لن يكون إلا بعد تحرير عفرين.

وقال: «يجب علينا أن نصعد النضال بروح الانتصارات التي حققناها. لقد دافعنا عن القيم الإنسانية، لذا فإن العالم بأسره يدين لهؤلاء المقاتلين والشهداء».

بدورها، قالت القيادية في وحدات حماية المرأة، سما عفرين، إن مقاتلات الوحدات تحوّلنَ إلى رمز للعالم بعد حربهن ضدَّ وحشية داعش.

وأضافت: «ستواصل المقاتلات نضالهن في وجه جميع قوى الظلام وسنحرر عفرين»