الرئيسية / أخبار / مداخلات أعضاء التحالف الوطني الديمقراطي السوري في الحوار السوري السوري

مداخلات أعضاء التحالف الوطني الديمقراطي السوري في الحوار السوري السوري

مداخلات أعضاء التحالف الوطني الديمقراطي السوري في الحوار السوري السوري

١- مداخلة الأستاذ أحمد الأعرج المنسق العام في الحوار السوري – السوري .

كانت المداخلة لإضافة بعض البنود التي يجب وضعها ضمن خارطة الطريق أو على الأقل يجب أن تكون مدرجة ضمن البيان الختامي في هذا الحوار وأن النقاط تستوجب ذلك لأنه هنالك شعب نازح ومئات الآلاف من النازحين من عفرين والباب وأعزاز بإتجاه حلب وتل رفعت وهنالك أكثر من مليوني شخص مدني متواجدين في أدلب تحت سيطرة المجموعات الإرهابية .
وجاءت البنود كالتالي :
_الوجود التركي في عفرين والباب وأعزاز هو إحتلال وخطر على الشعب السوري وبسبب فرض سياسة التتريك والتغيير الديمغرافي ودعمها للمجموعات الإرهابية ، على القوى الوطنية مطالبة المجتمع الدولي بإخراج الإحتلال التركي من شمال غرب سوريا .
_مطالبة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإيصال المساعدات لمئات الآلاف من النازحين من عفرين والباب بإتجاه مخيمات مناطق الشهباء.
_إنقاذ المدنيين وفتح ممرات إنسانية في إدلب وإنهاء الحرب فيها ، لأن المجتمع الدولي إن كان لديه نية لإنهاء الإرهاب عليهم إنهاءه في إدلب وشمال غرب سوريا .

٢- مداخلة الأستاذ فرهاد حمو معاون المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري الحوار السوري_السوري .
جاءت المداخلة على شكل بنود عديدة طرحت كالتالي:
_أخذالمبادرة بالقرارات الوطنية وفك الإرتياط عن القوى المتدخلة.
_إطلاق سراح المعتقلين .
_كف يد الأجهزة الأمنية والحد من نفوذها .
_إبطال عملية التغيير الديمغرافي والعمل الجاد على إيقافها وإرجاع الأهالي المهجرين إلى مدنهم .
وأضاف أيضاً بأنه هنالك خطوط رئيسية مازال الإختلاف موجوداً عليها بين المتحاورين فيها وهذه الخطوط تتمثل بالمبادئ فوق الدستورية مؤكداً على أن الكل متوافق على وحدة الاراضي السورية وأن الجميع يرفض التقسيم كمطلب سوري عام وأن هذا المطلب هو لقطع الحجة على الجميع بتوجيه إصبع الإتهام بأن الإدارة الذاتية والمشاريع التي تطرح اللامركزية هي مشاريع إنفصالية مؤكداً أيضاً بأن سوريا يجب أن تكون دولة تعددية وذلك لخلق إطار يستوعب هذه التعددية فالتعددية تصون كافة الحقوق(قومية ثقافية إجتماعية) لكافة المكونات .

٣- مداخلة الأستاذ حسين العثمان عضو الهيئة التنفيذية في التحالف الوطني الديمقراطي السوري في الحوار السوري_السوري .

وجاءت المداخلة بعدة نقاط ألا وهي :
_التأكيد على دور الشباب لبحث هواجسهم وطموحاتهم ورؤاهم ليكونوا اللبنة الأساسية في بناء سوريا جديدة ديمقراطية متنوعة .
_التنويه على أنه من الأفضل لو نوقشت خارطة الطريق لحل الأزمة السورية في اليوم الأول من الحوار وعلى أساس رؤية مخرجات خارطة الطريق يتم إعتمادها للنقاش بسلة الدستور ومبادئ الدستور الأساسية ولكي تكون هذه المبادئ هي الضامن لتطبيق خارطة الطريق.
_سوريا كانت ولا تزال تعيش ضمن مايسمى بالدولة الأمنية لذلك لابد من إعادة بناء جهاز أمني وطني جديد وإعادة إختصتاصات هذه الأجهزة كي لا تصبح مسيطرة على كل السلطات(تنفيذية-تشريعية-قضائية) وكي لا يصبح الكل مدان تحت الطلب سواءاً أفراد أو مؤسسات .

وكالة وجه الحق ٢٩-٣-٢٠١٩ rûmaf