سياسة

استنكار الانتهاكات التركية والتغيير الديمغرافي على عفرين

استنكار الانتهاكات التركية والتغيير الديمغرافي على عفرين

استنكر اليوم المئات من اهالي مخيم برخدان والمجالس المحلية الانتهاكات التركية والتغيير الديمغرافي على عفرين .
وذلك من خلال قراءة بيان للتنديد بوقف هذه الانتهاكات ، باللغتين العربية والكردية ،باللغة العربية قرأها اسرافيل مصطفى وباللغة الكردية باسم كونغرا ستار زلوخ رشيد …
جاء في نص البيان :

“بيان الى الرأي العام …..
حول الجدار العازل وآخر التطورات السياية
منذ بداية عام 2019تسارعت الأحداث السياسية والعسكرية على على الساحة السورية والشرق والأوسط التي تشهد الحرب العالمية الثالثة في أصعب وأسخن مراحلها حيث انتهت سلسلة مؤتمرات آستانا وسوتشي وباعتراف القائمين عليها (روسيا-تركيا- إيران) بالفشل التام لأنهم جاؤوا لسوريا من أجل مصالحهم وعلى حساب الشعب السوري فقد كانت النتيجة أكثر من نصف سكان سوريا بين نازح ولاجئ ونقل مناطق التوتر وتجميعها في إدلب واحتلال المزيد من الأرض السورية من قبل الدولة التركية كانت آخرها عفرين.
وبالتوازي مع ذلك كانت للسياسة الديمقرطية التي اتبعتها الإدارو الذاتية لشمال وشرق سوريا الممثل الحقيقي لمكونات تلك المناطق الأثر الإيجابي في المحافظة على البنية التحتية والنسيج الاجتماعي ووحدة الأرض السورية والحاق الهزيمة بأشرس تنظيم إرهابي المتمثل بداعش حيث استطاعت واحدات الحماية YPG,YPJ وقسد بإسقاط عاصمة الإرهاب في الرقة ومن ثم دولته في الباغوز وثم قيام الإدارة الذاتية بحملة دبلوماسية على المستوى الإقليمي والدولي لنيل الاعتراف الرسمي بالإدارة وإنشاء محاكم دولية في مناطق اﻹدارة لمحاكمة إرهابيي داعش وتحرير عفرين كأولوية.
لكن الدولة التركية الواقعة تحت سيطرة الفوبيا الكردية وخشيتها من انتقال هذه التجربة الديمقراطية إليها تآمرت مع دولة روسيا التي فتحت لها المجال وهاجمت عفرين واحتلتها وهجرت أكثر من ثلاثمائة ألف من سكانها قسرا وتنتهك كافة القوانين الدولية الخاصة بحقوق اﻹنسان وترتكب جرائم حرب بحق أهل عفرين من قتل وتعذيب وخطف بغاية طلب فديه واﻻستيلاء على اﻷملاك الخاصة والتغيير الديمغرافي من خلال توطين نازحي الغوطة وحمص ودرعا كمرحلة أولى واستغلال معركة ادلب بشكل قذر وتوطين /180000/ نازح من ادلب بإجبار السكان اﻷصليين على إيوائهم في منازلهم إضافة لحالات إخراج السكان اﻷصليين من بيوتهم وإيواء النازحين كمرحلة ثانية من التغيير الديمغرافي وسرقة اﻻثار واحراق الطبيعة واطلاق يد مرتزقتها الذين وصل بهم مستوى اﻻجرام الى خطف طفل بعمر التسع سنوات مع والده اللذان شاهدهما العالم ومن ثم قتل الوالد لعدم دفع الفدية وما يقوم به اﻻحتلال التركي ومرتزقته هو جينوسايد جسدي وثقافي بحق الكرد في عفرين.
الدولة التركية تهرب من فشلها الداخلي وأزمتها اﻻقتصادية وانهيار آستانا وسوتشي وتراجع دورها في سوريا ومعركة ادلب التي بدأت أولى مراحلها بمزيد من حالات التغيير الديمغرافي ﻹرضاء مرتزقتها وبناء جدار عازل لفصل عفرين عن سوريا واﻻحتماء خلفه خوفا من مقاومة وإرادة الشعب العفريني المقاوم.
إضافة ﻻستمرار هجمات اﻻحتلال التركي ومرتزقته على شعب عفرين النازح في شيراوا والشهباء ووقوع المزيد من الجارحى إضافة لﻷضرار المادية وكان آخرها استهداف مدينة تل رفعت بشكل عشوائي كانت النتيجة شهيد مدني وجريحين وذلك بهدف إفراغ الشهباء من نازحي عفرين وكسر إرادتهم ونسيان عفرين .
كل هذه اﻻنتهاكات تحصل أمام أعين وصمت المجتمع الدولي من دول ومنظمات حقوق اﻻنسان وخاصة الحكومة السورية ودولة روسيا منذ بداية الهجوم على عفرين واحتﻻلها ومرورا بإقامة الجدار العازل وانتهاء بقصف المدنيين النازحين في الشهباء وإننا ندين مواقفها بشدة ونعتبرهم شركاء في هذه المجازر وبالرغم من ذلك فإننا ندعوها إلى دعم شعب عفرين والقيام بواجباتها القانونية والأخلاقية وإﻻ فإن اردوغان واﻹرهابيين التابعين له سينفذون تهديدهم ويغزون العالم بداعش والقاعدة.
إن شعب عفرين والشهباء المقاوم يقولون ﻷردوغان إننا أصحاب فلسفة أخوة الشعوب وايديولوجية اﻻضراب عن الطعام في السجون وعلى امتداد العالم لتحقيق النصر أو الشهادة والتي اشتطاعت كسر التجريد المفروض على القائد APO الذي بيده مفتاح حل مشاكل الشرق اﻷوسط وعليكم اﻻعتراف بذلك كما نقول ﻻردوغان ومرتزقته إن مكانكم ليس في عفرين ولا الشهباء والجدار الذي بنيتموه سيحطم بإرادة ومقاومة الشعب وستسقطون ونقول لكم ارجعوا للتاريخ وابحثوا عن مصير الجدران وبانيها وسيتبين لكم حقيقة ما قلنا.
يا شعب عفرين والشهباء بفضل مقاومتكم وإرادتكم التي لم تلين يوما يتضح حقيقة عودتنا لعفرين ويقترب يوما عن يوم،وسنحرر باقي مناطق الشبهاء وتتحقق بإرادتكم نبوءة الشاعر أبو القاسم الشابي الذي قال :
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر .

وحمل الأهالي لافتات كتبت عليها ” نحن الأطفال نحن الحياة بأي ذنب تقتلون الحياة – عفرين تنزف دماً كفى للانتهاكات التركية – اين العالم من جرائم اردوغان في عفرين “.

و اختتم البيان بترديد الشعارات و الهتافات التي تحيي مقاومة
العصر و تنادي باخوة الشعوب .

وكالة وجه الحق ٣٠-٥-٢٠١٩ rûmaf

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق