أخبار محليةسياسة

مسنة عفرينية “أردوغان “مثلما أشعلت النار في قلوبنا ليشعل الله النار في قلبك”

مسنة عفرينية “أردوغان “مثلما أشعلت النار في قلوبنا ليشعل الله النار في قلبك”

يوماً بعد يوم تزداد معاناة أهالي عفرين في الشهباء حيث مضى على نزوحهم عاما ً ونيف ومع تواجدهم في أراضي شبه مدمرة في خيام لا تقي من حر الصيف ولا برد الشتاء تزداد معاناتهم يوما ً بعد يوم في ظل صمت دولي والوضع الصحي في غاية السوء بسبب عدم وجود الدواء الكافي وبالرغم من الصعوبات التي تواجههم مازالوا صامدين في مخيمات المقاومة وأمل العودة إلى عفرين لا يبارح مخيلتهم .
ومن خلال جولة وكالة روماف في إحدى مخيمات العفرينين في الشهباء الواقعة في الشهباء ” مخيم برخدان ”
التقينا بمسنّات عفرينيّات وجوههن تحكي لنا عن البؤس و الحزن الشديد الذي يتعايشوه في المخيمات
وكما تحدثوا لنا عن المعاناة التي واجهتهم أثناء القصف التركي على مدينة عفرين و التي لا تزال تواجههم في نزوحهم القسري عن موطنهم قالت سعاد أم لقمان : اشتد القصف علينا
و عانينا كثيراً حتى نجونا بأرواحنا ماذا يريد أردوغان منّا ،أبنائنا حاربوا الدواعش واستشهدوافي سبيل موطنهم .
لقد أحرقوا قلوبنا باحتلال منطقتنا ..
أردوغان الذي أشعل النار في قلوبنا، احتلوا منازلنا انتهكوا أعراضنا، احتلوا أملاكنا و أرضنا، أخذوا أبنائنا دمّروا منازلنا كانوا السبب في معاناتنا و مرضنا .
نعيش كالأموات نعاني ولا ندري الى أين نذهب من يد هذا …..

أردوغان ماذا يريد مّنا ماذا سلبنا منه حتى يحتل أرضنا ،أين نذهب بأنفسنا ،أصابنا المرض.
أردوغان هو السبب، أخرَجَنا من أرضنا وأصبحنا كالمتشردين ، أخذوها منا بالقوة ليأخذ الله أرواحهم
أتمنى أن يصبح اشلاءاً مثلما أشعلت النار في قلوبنا ليحرق الله قلبك “.
و أضافت سعاد أنها مريضة بعدة أمراض “ضيق شرايين القلب ،التهاب قصبات ،ارتفاع الكولسترول و ضغط” و لا يوجد دواءٌ كاف لمعالجتها…

قالت: أنها في عفرين لم تكن بحاجة لأحد يعيلها لكن الآن تحت هذه المخيمات لا يوجد لديها أحدٌ يهتم بها ..

كما التقينا بسيدة أخرى أيضاً حدثتنا عن معاناتهم بالنزوح قائلة :
أي عذابٍ هذا الذي نعيشه هل هذه الحياة التي نعيشها تسمى حياة ؟؟! هؤلاء الأطفال المساكين في هذه المخيمات.
أصبحنا كالقطة التي تنقل أطفالها من مكان إلى آخر
لم نرى شيء من حياتنا أيجوز هذا
يحترق قلبي …
ما ذنب هؤلاء الأطفال
لم نفرح بالعيد ومضت علينا أيام سوداء
و لم نتمكن من شراء ملابس العيد للأطفال”

وفي الختام ناشدن منظمات حقوق الإنسان التي تدعي الإنسانية و أن لا يغضوا النظر عن حال شعب عفرين.

https://youtu.be/wTeJggHz6eE

وكالة وجه الحق ١١-٦-٢٠١٩ rûmaf

نارين مرشد -دليڤان حسن

تحرير ندى عدنان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق