الرئيسية / أخبار / “سنردّ بالمثل”.. تركيا تهدد بعقوبات اقتصادية على أمريكا

“سنردّ بالمثل”.. تركيا تهدد بعقوبات اقتصادية على أمريكا

“سنردّ بالمثل”.. تركيا تهدد بعقوبات اقتصادية على أمريكا

“سنردّ بالمثل”، هكذا علق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات على تركيا، إذا ما صممت على شراء منظومة الدفاع الروسية S-400.

الصفقة الروسية ببيع منظومة الصواريخ الروسية إلى أنقرة تثير غضبًا أمريكيا متصاعدا منذ نحو عام، بدأ بالتلويح بعقوبات اقتصادية، وهو ما تسبب في فقدان الليرة التركية نحو 40% من قيمتها، وارتفاع نسبة التضخم في البلاد، وارتفاع الأسعار.

جاويش أوغلو قال، خلال استضافته في الاجتماع الصباحي لمحرري وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية في العاصمة أنقرة، أمس الخميس، إن أنقرة سترد بالمثل حال فرضت عليها واشنطن عقوبات؛ مضيفًا أنه من المستحيل إلغاء طلبيات أنظمة الدفاع الصاروخي مع روسيا.

“نحن عازمون على مواصلة صون استقلال الشعب التركي وحريته”، قال جاويش أوغلو، حسبما نقلت عنه وكالة الأناضول.

وزير الخارجية التركي اعتبر أنّ المهلة النهائية التي حدّدتها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي لعدول بلاده عن شراء منظومة “S-400” الصاروخية الروسية “تمّت صياغتها بطريقة غير لائقة، وتتعارض مع روح حلف شمال الأطلسي (الناتو)”، حسب قوله.

الصفقة الخطرة
في أبريل الماضي، تسلمت تركيا من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز F-35، وكانت تنتظر الرابعة. لكن وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، أوقفت الصفقة، ومنعت تدريبات الطيارين الأتراك على المقاتلات.

القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، قال في خطاب إلى وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، بتاريخ 6 يونيو الجاري، إنه “لا تدريب جديدًا للطيارين الأتراك على F-35. التدريب لن يجري لأننا نعلق مشاركة تركيا في البرنامج، ومن ثم لن تكون هناك حاجة بعد ذلك للحصول على مهارات تلك الأنظمة”، وفقا للنص الذي نشرته صحيفة فاينانشال تايمز الأمريكية.

شاناهان حذر الوزير التركي من أن أمريكا ستعتبر إصرار تركيا على إكمال صفقة المنظومة الروسية “تحديا” مباشرا لها، وهو ما يؤثر على اتفاقيات التجارة الثنائية، ويعرّضها لعقوبات محتملة، مثل “عرقلة “قدرة تركيا على تعزيز أو الحفاظ على التعاون مع الولايات المتحدة وداخل حلف الناتو”، مشيرا إلى تأثيرات ذلك على “صناعة الدفاع التركية” و”التنمية الاقتصادية”