سياسة

تصعيد: قصف متبادل بين الجيس السوري والتركي في إدلب

تصعيد: قصف متبادل بين الجيس السوري والتركي في إدلب

يبدو أن الأوضاع في إدلب تتجه نحو المزيد من التصعيد، في ظل تباعد المواقف بين الدولتين الراعيتين تركيا، وروسيا لاتفاقية وقف التصعيد، والتطورات العسكرية على الأرض، في ظل مطالب تركيا من روسيا بالعمل على الحد من هجوم قوات الحكومة السورية، في حين قالت موسكو إن «على أنقرة أن تكبح الجماعات المتشددة التي تهيمن على إدلب».

وقالت وزارة الدفاع التركية، الأحد 16 يونيو/حزيران 2019، إن قوات نظام بشار الأسد استهدفت نقطة المراقبة التركية التاسعة في المنطقة الواقعة ضمن مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، وهو ما استدعى رداً فورياً من الجيش التركي.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن قوات النظام المتمركزة في منطقة تل بازان استهدفت نقطة المراقبة التركية، بالمدفعية وقذائف الهاون، وأن أنقرة تعتقد أن هذا الاستهداف كان متعمداً.

وأكد البيان أن القوات التركية المرابطة في المنطقة ردَّت مباشرة على القصف، بأسلحتها الثقيلة، لافتاً إلى أنَّ قصف النظام نقطةَ المراقبة لم يتسبب في خسائر بشرية، واقتصرت الأضرار على بعض التجهيزات والمعدات الموجودة في نقطة المراقبة.

وأشار إلى أن أنقرة تتابع التطورات الحاصلة في المنطقة من كثب، وأجرت المبادرات اللازمة عبر روسيا.

ويعد هذا الاستهداف هو الثالث لنقطة مراقبة تركية من قِبل الجيش السوري خلال أيام، حيث ذكرت وكالة الأناضول، الخميس الماضي، تعرُّض نقطة مراقبة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، للقصف بعشرات القذائف، متحدثة عن وقوع إصابات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق