الرئيسية / أخبار محلية / في إطار التضييق المتواصل من قبلها على من تبقى منهم…. فصائل

في إطار التضييق المتواصل من قبلها على من تبقى منهم…. فصائل

في إطار التضييق المتواصل من قبلها على من تبقى منهم…. فصائل مفي إطار التضييق المتواصل من قبلها على من تبقى منهم…. فصائل موالية لتركيا تعتقل العشرات من المواطنين الكرد في ريف مدينة عفرين خلال الـ 48 ساعة الفائتة

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحملات الأمنية التي نفذتها فصائل من “غصن الزيتون” في قرى عدة بريف مدينة عفرين خلال الـ 48 ساعة الفائتة، أسفرت عن اعتقال نحو 31 شخص جلهم من المواطنين الكرد، حيث جرت الاعتقالات في قرى كفرزيت وكفردلة تحتاني و كفردلة تحتاني وتلف وكازيه بريف عفرين بتهم وذرائع مختلفة “قضايا خطف وسلب والتخابر مع الإدارة الذاتية سابقاً” وجرى اقتيادهم إلى جهة لا تزال مجهولة وسط مخاوف على حياتهم، فضلاً عن السرقات التي نفذوها أثناء حملة المداهمات هذه، وبذلك فإن حيث لا يزال 2038 شخص من أهالي عفرين قيد الاعتقال لدى القوات التركية والفصائل المولية لها من ضمن نحو 2800 مواطن جرى اعتقاله في منطقة عفرين منذ السيطرة التركية على المنطقة بشكل كامل في الـ 19 من آذار / مارس من العام الفائت 2018، حيث أفرج عن البقية بعد دفع معظم لفدية مالية، يفرضها عناصر عملية “غصن الزيتون”، وتصل في بعض الأحيان لأكثر من 10 ملايين ليرة سورية، ورصد المرصد السوري في أكثر من مرة تعمد الفصائل إرسال مقاطع صوتية أو أشرطة مصورة إلى ذوي المختطفين وفرض مبالغ مالية دون المساومة، مع تهديد بتصفية ذويهم في حال لم يجري دفع المبلغ المرقوم، كما أن الفصائل التي أطلقت تركيا يدها في المنطقة، بعد صمت دولي أطلق يد تركيا في عفرين، تعمدت تنفيذ الاعتقالات بحق الجنسين، من رجال ونساء، بعد أن حولت هذه الفصائل الاختطاف والاعتقال بتهم مختلفة أبرزها “الانتماء للقوات الكردية والتواصل معها والعمل لصالحها”، إذ باتت عملية الاختطاف لتحصيل الفدية، تجارة رائجة تعتمدها معظم الفصائل في محاولة لتحصيل أكبر مبلغ ممكن من المال، والتضييق على السكان المتبقين في المنطقة، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تعمد الفصائل نقل المختطفين، إلى معتقلات ومراكز احتجاز مكونة من منازل مدنيين جرى الاستيلاء عليها وتحويلها لمقرات للفصائل الموالية لتركيا، والتي تتقاسم النفوذ والممتلكات في عفرين، وتعمد بين الحين والآخر لتنفيذ عمليات سلب ونهب ومصادرة أموال وممتلكات.

ونشر المرصد السوري يوم أمس الجمعة، أن عناصر من فصيل الحمزات عمدوا برفقة عناصر من الشرطة العسكرية إلى مداهمات منازل مواطنين كرد في قرى عين دارة وكوكبة وكفرزيت وكفردلي فوقاني وتحتاني بريف مدينة عفرين التي تخضع لفصائل مدعومة من تركيا بريف حلب الشمالي الغربي، حيث تذرّع العناصر بأنهم يبحثون عن متهمين بقضايا خطف للمدنيين، وأبلغت مصادر المرصد السوري أن عناصر الفصائل عمدت إلى عبث بمحتويات المنازل وسرقة مجوهرات ومبالغ مادية، بالإضافة لاعتقالها أشخاص عدة في كفردلي فوقاني وتحتاني، ونشر المرصد السوري في الـ 20 من شهر حزيران الجاري، أنه لاتزال انتهاكات الفصائل المدعومة من قبل الأتراك مستمرة بحق المواطنين الكرد في مدينة عفرين وريفها، وفي سياق ذلك علم المرصد السوري من مصادر أهلية قيام فصيل “العمشات” المنضوي ضمن عمليتي “درع الفرات” و “غصن الزيتون” بإجبار مواطنة كردية على دفع مبلغ ((3000))دولار أمريكي مقابل السماح لها بالبقاء ضمن منزلها الواقع في قرية قرمتلق بناحية شيه بريف عفرين. ونشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر حزيران / يونيو الجاري، مازالت انتهاكات فصائل عمليتي “غصن الزيتون” و “درع الفرات” مستمرة بحق أهالي مدينة عفرين وريفها، وفي إطار ذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام مسلحون يتبعون لفصيل إسلامي مدعوم تركياً بطرد ثلاثة عائلات من منازلهم بقوة السلاح في قرية كاوندا التابعة لناحية راجو بريف مدينة عفرين وتوطين عوائل مسلحين موالين للفصيل داخل منازلهم.

المصدر المرصد السوري

وكالة وجه الحق RümaF -22-6-2019