الرئيسية / أخبار / ردّاً على دعم تركيا المليشيات المتطرفة في ليبيا.. الأجهزة الأمنية تعتقل أتراكاً وتبحث عن آخرين

ردّاً على دعم تركيا المليشيات المتطرفة في ليبيا.. الأجهزة الأمنية تعتقل أتراكاً وتبحث عن آخرين

ردّاً على دعم تركيا المليشيات المتطرفة في ليبيا.. الأجهزة الأمنية تعتقل أتراكاً وتبحث عن آخرين

أعلنت مديرية أمن أجدابيا شرقي ليبيا، اليوم الأحد، ضبط شخصين يحملان الجنسية التركية، وطالبت مديرية أمن أجدابيا من المواطنين، في بيان عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بالتبليغ عن أي شخص يحمل الجنسية التركية أو شركة تركية تعمل في مدينة أجدابيا.

وأصدر مدير أمن أجدابيا العميد، الصادق اللواطي، تعليمات إلى جميع الأجهزة الأمنية التابعة للمديرية بإغلاق المحال التجارية التي يديرها أتراك، وضبطهم وإحالتهم إلى جهات الاختصاص، بحسبما نشره موقع “بوابة الوسط” الإخباري الليبي.

وقالت وحدة الإعلام بمديرية أمن أجدابيا إن “ذلك جاء تنفيذاً للأوامر الصادرة عن القيادة العامة، رداً على ما تقوم به الحكومة التركية بدعم المليشيات الإرهابية المتطرفة في ليبيا”.

ونشرت مديرية أمن أجدابيا تعميماً أصدرت فيه أوامر بإزالة اليافطات التي تحمل شعارات تركية، وإغلاق المطاعم والورشات التي يعمل بها أفراد يحملون الجنسية التركية، بالإضافة إلى ضبط كل من يحمل الجنسية التركية.

ومساء الجمعة، صرح أحمد المسماري، المتحدث باسم “الجيش الوطني الليبي”، بأن الجيش سيحظر أي رحلات جوية تجارية من ليبيا إلى تركيا وسيمنع السفن التركية من الرسو في الموانئ الليبية، كما أعلن عن إصدار أوامر باستهداف السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية وبالقبض على الأتراك الموجودين في البلاد.

وأضاف أحمد المسماري أيضاً أن الأوامر صدرت بالتعامل مع أي طائرة تركية قادمة من تركيا تريد الهبوط في طرابلس، بالإضافة إلى مهاجمة أي وجود عسكري تركي، مشدداً على أن الأهداف التركية في ليبيا تعتبر أهدافاً معادية.

فيما قالت وزارة الخارجية التركية، مساء يوم الأحد، إن قوات “الجيش الوطني” التابعة للمشير خليفة حفتر احتجزت 6 من مواطنيها في ليبيا.

وأضافت الخارجية أن عملية الاحتجاز هي عمل من أعمال قطاع الطرق والقراصنة.

وطالبت الخارجية التركية من قوات المشير خليفة حفتر الإفراج فوراً عن المواطنين الأتراك الستة في أسرع وقت ممكن.

وشددت على أنه إن لم يحدث ذلك ستعتبر قوات حفتر هدفاً مشروعاً للجيش التركي

المصدر .آدار بريس