سياسة

   لهذه الأسباب رفضت ألمانية دعوة امريكا بنشر جنودها شمال سوريا

   لهذه الأسباب رفضت ألمانية دعوة امريكا بنشر جنودها شمال سوريا

رفضت ألمانيا الاثنين دعوة وجهتها الولايات المتحدة لإرسال قوات برية إلى سوريا في موقف من المرجح أن يغضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يريد من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الالتزام بدور عسكري أكبر في الشرق الأوسط.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية خلال مؤتمر صحفي اعتيادي ”عندما أقول إن رؤية الحكومة هي الالتزام بالإجراءات الحالية في التحالف (العسكري) ضد الدولة الإسلامية فهذا لا يشمل قوات برية كما هو معروف“.

ومنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، يُعتبر نشر جنود ألمان على الأرض مسألة بالغة الحساسية في ألمانيا ذات الثقافة السلمية جدا بسبب ماضيها النازي.

ولم تسمح برلين بإرسال جنود إلى مناطق نزاعات في الخارج إلا اعتبارا من عام 1994.

وكما كان متوقعاً فإنّ طلب واشنطن إرسال قوات برية ألمانيا للشمال السوري، أثار جدلا حادا داخل التحالف الحكومي الهش الذي تقود المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ولهذه المهمة هدف مزدوج هو عدم التخلي عن الأكراد وحلفائهم الذين خاضوا المعارك على الأرض ضد تنظيم الدولة الإسلامية بدعم من التحالف لكنهم مهددون من تركيا، ومواصلة جهود مكافحة الإرهاب لمنع عودة التنظيم الاسلامي.

وتعول واشنطن على أوروبا للقيام بذلك، أي بريطانيا وفرنسا والآن ألمانيا.

المصدر مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق