الرئيسية / أخبار / الشيخ حمد تصريحات الائتلاف السوري هو ” دق الأسفين الطائفي “

الشيخ حمد تصريحات الائتلاف السوري هو ” دق الأسفين الطائفي “

الشيخ حمد تصريحات الائتلاف السوري هو ” دق الأسفين الطائفي ”

الحسكة – سري كانيه – منذ عدة أيام عقد الائتلاف السوري المعارض اجتماعا صحفياً في ريف حلب الشمالي , تطرقوا فيه إلى الأوضاع الأخيرة في سوريا بشكل عام وفي محافظة ادلب بشكل خاص ,
حيث ترأس الاجتماع الصحفي , المسؤول في الائتلاف السوري والمكلف بتشكيل الحكومة السورية المؤقتة , وصرح هذا المسؤول في الاجتماع مهدداً فيه مناطق شمال وشرق سوريا قائلاً ” بأنهم أولى بإدارة مناطق شمال وشرق سوريا . بالإضافة إلى تصريحه بالتحضير لعملية عسكرية أكبر من عمليتي ” غصن الزيتون ودرع الفرات.
وبصدد ذلك أجرى مراسلنا في منطقة سري كانيه لقاءً مع شيخ عشيرة النعيم في الشمال السوري و الإداري في مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية ” قسد ” في إقليم الفرات الشيخ حمد الشيخ شحادة للحديث عن الهدف من هذه التهديدات ولأبداء رأيهم كوجهاء العشائر في وجه هذه التهديدات .
بدأ” شحادة ” بالحديث عن الاجتماع الذي عقد في شمالي حلب من قبل الائتلاف السوري قائلاً ” بأن الاجتماع كان يتقوى في الدولة التركية لأن تركيا هي صاحبة الفكر الإرهابي والداعم الأول للإرهاب وفصائل المرتزقة في سوريا .
مشيراً ” إلى أن الائتلاف السوري لم يقدم شيئاً للشعب السوري في جميع المجالات ,بل هم من قاموا ببيع الشعب السوري .
ونوه شحادة بأن الائتلاف السوري المعارضة ليس هم من قاموا بتحرير مناطق شمال وشرق سوريا وحمايتها , بل تم تحرير المنطقة بفضل سواعد قوات سوريا الديمقراطية و وحدات حماية الشعب / المرأة وبفضل تكاتف شعوب المنطقة بكافة مكوناتها في شمال وشرق سوريا , , وبفضل دماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تحريرها من التنظيمات الإرهابية والعيش بأمان .
واردف شحادة قائلا بأن لا الائتلاف السوري ولا أي قوة احتلال تستطيع دخول مناطق شمال وشرق سوريا ألا على دمائهم ودماء أطفالهم ونسائهم , لان جميع مكونات المنطقة متكاتفة وتقف إلى جانب قواتها العسكرية في وجه التهديدات .
واكد بأن شعوب المنطقة تخالطت دمائهم ببعضها البعض ولن يتنازلون عن شبراً واحد من أراضيهم ولو كان لكل شبراً شهيد .
واوضح ” شحادة في حديثه “بان التهديدات التركية للمنطقة بدأت بعد ان رأت الفاشية التركية بان الاستقرار عم كل مناطق شمال وشرق سوريا بعد القضاء على تنظيم داعش الإرهابي , وان الهدف من هذه التهديدات هو ” دق الأسفين الطائفي ” بين مكونات المنطقة. ولكن لن ينالوا من قوة و إرادة الشعب .
وفي نهاية حديثه دعا الشيخ ” شحادة ” إلى التكاتف بين جميع الشعب السوري و مناطق شمال وشرق سوريا بشكل خاص وذلك عن طريق اللحمة الوطنية والوقوف في وجه التهديدات على مناطق شمال وشرق سوريا , مناشداً جميع الدول والمنظمات بإيقاف دعم الإرهاب والوقوف في وجهه.

# إعلام مقاطعة الحسكة #

وكالة وجه الحق ١١-٧-٢٠١٩ rûmaf