أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / قوات حرس الحدود التركي تواصل انتهاكاتها بحق السوريين عبر ضربهم بشكل مبرح وإطلاق النار عليهم

قوات حرس الحدود التركي تواصل انتهاكاتها بحق السوريين عبر ضربهم بشكل مبرح وإطلاق النار عليهم

قوات حرس الحدود التركي تواصل انتهاكاتها بحق السوريين عبر ضربهم بشكل مبرح وإطلاق النار عليهم

تواصل قوات حرس الحدود التركي انتهاكاتها بحق المواطنين السوريين ليقعوا ضحية ملاحقات الجندرما لمهربي البشر، حيث وثق المرصد السوري إصابة نازحين اثنين في مخيم صلاح الدين غرب جسر الشغور، برصاص عشوائي مصدره حرس الحدود التركي أثناء ملاحقة -الجندرما- لمهربين حاولوا دخول الأراضي التركية صباح اليوم الجمعة، في حين رصد المرصد السوري انتهاكات من قبل الجندرما بحق لاجئين تم إلقاء القبض عليهم صباح اليوم حيث تعرضوا للضرب الوحشي وحلاقة شعر الرأس والحاجبين لتمييزهم في حاولوا العودة الى الحدود التركية، ونشر المرصد السوري في الـ 28 من شهر يونيو حزيران الفائت في ظل معاناة المهجرين المستمرة من قصف طائرات “الضامن” الروسي وقصف قوات النظام وطائراتها الحربية والمروحية والتي تستهدف منطقة ” خفض التصعيد”، والذين اضطروا للهروب نحو المناطق الحدودية مع تركيا بالقرب من لواء اسكندرون أملاً بالنجاة من آلة النظام والروس الحربية، وفي هذا السياق علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات حرس الحدود التركي (الجندرما) قامت بفتح نيران رشاشاتها على مخيم أطمة الحدودي مع لواء اسكندرون ما أسفر عن إصابة طفل من نازحي كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

ونشر المرصد السوري في الـ 10 من شهر حزيران / يونيو الجاري، رغم معاناة المهجرين من قصف طائرات “الضامن” الروسي وقصف قوات النظام وطائراتها الحربية والمروحية والتي تستهدف مناطق اتفاق بوتين – أردوغان، والذين اضطروا للهروب من هذا القصف نحو الأراضي التركية أملاً بالنجاة، إلا أن رصاصات حرس الحدود التركي (الجندرما) لا تزال تزيد من مأساة الشعب السوري وتحصد أرواحهم، وفي هذا السياق علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات حرس الحدود التركي (الجندرما) قامت بإطلاق النار على مواطنة من قرية شهرناز بريف حماة الشمالي أثناء محاولتها دخول الأراضي التركية من جهة لواء اسكندرون مما أدى لاستشهادها على الفور