أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / قيادية كردية…اردوغان يخطط الاحتلال المنطقة وهذه شروطنا لاقامة منطقة آمنة

قيادية كردية…اردوغان يخطط الاحتلال المنطقة وهذه شروطنا لاقامة منطقة آمنة

قيادية كردية…اردوغان يخطط الاحتلال المنطقة وهذه شروطنا لاقامة منطقة آمنة – مقتل واصابة 812 مواطنا سوريا برصاص الجندرمة التركية على الحدود تصعيد أمريكي-تركي ينذر بمواجهة قبيل الجولة الحاسمة في أنقرة حول المنطقة الامنة شمال سوريا – صحيفة أمريكية: أي هجوم تركيا على شرق الفرات سيمنح فرصة لـ 10 ألف معتقل داعشي للفرار – وزارة الخارجية الأمريكية تحذر تركيا من أي عمل عسكري في شمال شرق سوريا – أردوغان يهرب من عواقب الأزمة السورية بعدما أشعلها – الجولاني يُحرج أردوغان: لن ننسحب من المنطقة العازلة أبداً – مزيد من القتلى في اشتباكات كردية تركية شرقي حلب – أردوغان يجدد التهديد بتنفيذ عملية ضد حلفاء واشنطن في شمال سوريا – مقتل طفل كان قد أصيب بجروح بليغة برصاص الجندرمة التركية قبل أسبوع – فصائل المعارضة المدعومة من انقرة تعتقل 130 مواطنا في عفرين ومناطق “درع الفرات” في شهر تموز – قتلى في ثلاث انفجارات بمدينة الحسكة السورية – حملة تركية تستهدف أئمة المساجد والمخاتير في عفرين ومنطقة درع الفرات – قوات سوريا الديمقراطية تشكل نقاط اتصال عسكرية لمتابعة خطة العمل مع الأمم المتحدة حول منع تجنيد
»قيادية كردية…اردوغان يخطط لاحتلال المنطقة وهذه شروطنا لاقامة منطقة آمنة

قالت نوروز أحمد وهي عضوة القيادة العامة في قوات سوريا الديمقراطية وثاني اقوى شخصية بعد قائد القوات مظلوم عبدي ان “تركيا تخطط لاحتلال 32 كم من الأراضي السورية بذريعة المنطقة الآمنة”؛ محذرة “أنه في حال هجوم الدولة التركية، سيكون الرد حاسماً وسيتحول كل مكان إلى ساحة حرب”.

والمدن الواقعة على الشريط الحدودي للمنطقة الآمنة التي يجري التباحث حولها هي كوباني وكري سبي وسري كانية والدرباسية وعامودا وقامشلو وتربسبية وديرك.

وقالت نوروز عبر لقلء اجرته وسيلة اعلام محلية “مناطقنا آمنة بطبيعتها، ولكن بعد هزيمة داعش أرادت بعض القوى السيطرة على المنطقة، لكن هذه القوى لم تُفلح في تحقيق أهدافها. لقد كانت لنا علاقات مع بعض دول الجوار مثل تركيا حتى وإن لم تكن رسمية لكنها على مستوى رفيع. الدولة التركية خير من يعلم بأننا لم نهاجم حدودها أبداً، ولم يكن لدينا أية محاولات في تشكيل خطر على سياسة الدولة التركية، لكن حدة التهديدات الدولة التركية ازدادت في الفترة الأخيرة بهدف تدمير منطقة الادارة الذاتية الآمنة”.

واضافت ” لا نريد الحرب، والذرائع التي تطرحها الدولة التركية باستطاعتنا حلها بالحوار. الدولة التركية تحتل أرض دولة أخرى أمام أنظار العالم، وضع الباب وجرابلس وعزاز وإدلب وعفرين واضح للعالم. والآن تريد الدولة التركية احتلال شمال وشرق سوريا مثل هذه المناطق. إن مناطقنا آمنة، ولكننا منفتحين أمام منطقة آمنة أيضاً، ولا نريد أن يواجه شعبنا حروباً جديدةً أخرى، وبقدر المستطاع نريد التوصل إلى نتيجة مع هذه القوى، يعني أن نكون راضين مع إزالة الأسباب وما تتذرع به الدولة التركية”.

وقالت “بإمكاننا تشكيل قوات حماية الحدود وضمان عدم حدوث أي هجوم من جانبنا، لكن الدولة التركية تمنع أهالي هذه المنطقة من حماية أنفسهم، ولا نقبل بحماية قوة خارجية لهذه المنطقة. على الجميع أن يعلم بأنه لا يمكن بقاء الدولة التركية في المنطقة، لأن الدولة التركية عندما تحتل منطقة لا تخرج منها، وإنما تبقى دائمة فيها. فقد قتلت من شعبنا الكثير، ولا يمكن لهذا الشعب القبول بالدولة التركية في هذه المنطقة”.

اضافت ” الدولة التركية تخطط عبر علاقاتها مع بعض القوى والنظام السوري بفرض 32 كم. وحسب المخطط سيكون 32 كم تحت سيطرة الدولة التركية. وستدخل قوى أخرى في جنوب سوريا. وبهذا يريدون تقسيم المنطقة فيما بينهم، والقضاء على كافة الانجازات والمكتسبات التي تحققت بالتضحيات العظيمة لأبناء المنطقة”.

وقالت”تزداد حدة هجمات مرتزقة داعش مع ازدياد تهديدات الدولة التركية في المنطقة, وظهر ذلك واضحاً في الآونة الأخيرة. وهذا يدل على أن هدف الدولة التركية هو إعادة إحياء مرتزقة داعش والسيطرة على المنطقة وخلق التوتر وعدم الاستقرار. وقد ذكرت عوائل داعش في المعسكرات الموجودين فيها بأنهم سينشطون مجدداً. وبحسب المعلومات الاستخباراتية التي حصلنا عليها بأن الخلايا النائمة ذكروا” سننتقم وسنعود قريباً” وهذا خطر كبير ليس على المنطقة فحسب بل على العالم أيضاً. استطعنا أن نُحجّم خطر داعش باعتقالهم، ولكن في الحقيقة يصعب علينا أيضاً هذا الوضع فهناك حاجة لمحاكمة الدولية لهؤلاء المرتزقة”.

اضافت “ناقشنا مع القياديين الأمريكيين التهديدات التركية، شروطنا بخصوص “المنطقة الآمنة” واتباع سُبُل الحوار لأجل الحل والخلايا النائمة لداعش. تركز موقف الجانب الأمريكي على إيجاد سُبُل حل مشتركة من دون دخول المنطقة بالحرب. إن موقف الدولة التركية يعيق الحل، حتى وإن لم تصل المحادثات الأخيرة إلى نتيجة ولكنها مستمرة”.

وقالت “بلا شك نريد الوصول إلى نتيجة، ولكن بشرط أن يتقبلها شعب منطقتنا، إن موقف شعبنا في شمال وشرق سوريا موقف يستوجب التقدير والاحترام، فالشعب على دراية تامة بأن الهدف من هذه التهديدات ليس الكرد فحسب بل الهدف هو القضاء على تآخي شعوب المنطقة التي تقوى يوماً بعد آخر. لقد حققنا منجزات عظيمة بفضل مساندة ودعم شعبنا في المراحل الصعبة والحرجة، وسنعمل على حماية مناطقنا مع شعبنا ميدانياً، لأن شعبنا يعلم بأنه لا يستطيع أن يعيش على أرض أخرى غير أرضه، وسنعمل لحمايته من هجمات الدولة التركية. نحن منفتحون للحوار، وندعم محاولات الحل، ولكن لو تطلب الأمر فنحن مستعدون للمقاومة في كل مكان”.

قالت”لكي تشرعن الدولة التركية هجماتها على المنطقة تتذرع بوضع النازحين علناً, ولكن الشعب لم ينزح إلى تركيا بل يعيش على أرضه. هناك عدد كبير ممن كانوا متواطئين مع داعش ويعملون لصالح تركيا هربوا إليها. عندما حررنا كري سبي” تل أبيض” هربت بعض المجموعات الصغيرة مع الجيش الحر إلى تركيا. ولا يمكن للدولة التركية أن تتخذ من عودة هؤلاء كذريعة بأنهم نزحوا من أرضهم وعليهم العودة. فالدولة التركية تريد أن تتخذ من ذلك أرضية لهجماتها وشرعنتها تحت هذا الستار، ولكنها لن تستطيع ذلك”.

قالت”ستتغير توازنات المنطقة عموماً مع أي هجوم قد يحدث، فإذا لم تختار الدولة التركية طريق الحوار للحل، سنكون على استعداد للحرب، وفي حال الهجوم على أية منطقة، فلن يكون هذا الهجوم محدوداً بهذه المنطقة فحسب، بل سيتحول الشريط الحدودي الطويل مع الدولة التركية إلى منطقة حرب. فما قامت به الدولة التركية في عفرين تريد تكراره في المناطق الأخرى شيئاً فشيئاً. بالطبع ستُشكل الحرب مخاطر كبيرة بالنسبة للشعب، فهناك الملايين من المدنيين ومن مكونات مختلفة يعيشون على هذه الأرض. وستُغير هذه الحرب توازنات المنطقة برمتها. هناك قوى مختلفة في سوريا وحتى النظام السوري سيحاول استعادة سيطرته على المنطقة، وكذلك هناك قوى إيرانية ومجموعات مرتزقة وداعش مازالوا يشكلون خطراً كبيراً على المنطقة. ولو وقعت حرب بهذا الشكل سيستفيد مرتزقة داعش وسيستمرون بممارسة إرهابهم، كما أن هناك الآلاف من النازحين في المخيمات، وستشكل هذه الحرب خطراً كبيراً على حياتهم. إلى جانب ذلك هناك المعتقلين من مرتزقة داعش وخاصة من تم اعتقالهم في حملة دير الزور. ومن المحتمل إن هاجمت تركيا ستُخلّص هؤلاء المرتزقة من المعتقلات لتنظمهم من جديد”.

قالت “أجرينا بعض اللقاءات مع النظام السوري في السابق، ولكنه يريد السيطرة على المناطق كافةً وكأن شيئاً لم يحدث وحتى فرض شروطه. فالنظام السوري يحاول أن يتهمنا بالتعاون مع القوى الخارجية وكأننا نحن من أتينا بالقوى الخارجية إلى الأراضي السورية. هذا ليس صحيحاً. فحتى النظام السوري يعرف جيداً بأننا لم نجلب القوى الخارجية إلى مناطقنا، والوضع الحالي ناجم من ما مرت به المنطقة”.

قالت” ذهنية النظام السوري كانت السبب في دخول القوى الخارجية إلى الأراضي السورية. فقد أعلن النظام أحياناً بمواقفه عبر تصريحات إعلامية ضد تهديدات الدولة التركية، ولكن الذهنية لم تتغير تجاه شعوب المنطقة. نُصّر على إجراء اللقاءات لتغيير ذهنية الإنكار والتصفية. إن هذه الهجمات تُشكّل خطراً على النظام السوري أيضاً، لأنه وفي النتيجة سيحتل جزءاً من الأراضي السورية، فعندما تهاجم تركيا لن يستطيع النظام المناقشة أو حل المسألة بعدها، بل سيتأزم الوضع ويتشابك. بإيجاز، كان لنا بعض اللقاءات مع النظام السوري ولكن للأسف لم نخرج بنتيجة”

المصدر مركز توثيق الانتهاكات

وكالة وجه الحق -5-8-2019-Rumaf