الرئيسية / أخبار / واشنطن بوست: إدارة الرئيس ترامب عملت بشراسة لتفادي هجوم تركي ضدَّ الأكراد في سوريا

واشنطن بوست: إدارة الرئيس ترامب عملت بشراسة لتفادي هجوم تركي ضدَّ الأكراد في سوريا

واشنطن بوست: إدارة الرئيس ترامب عملت بشراسة لتفادي هجوم تركي ضدَّ الأكراد في سوريا

اعتبرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية، اتفاق الولايات المتحدة وتركيا لإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا بمثابة خطوة قد تبعد شبح هجوم وشيك توعدت أنقرة بشنه ضد المقاتلين الأكراد.

وذكرت الصحيفة – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أمس الخميس- أن الاتفاق الأمريكي التركي يقضي بتشكيل مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت لتنسيق وإدارة إنشاء “المنطقة الآمنة” شمالي سوريا، بما يضمن معالجة المخاوف الأمنية التركية.

واستدركت قائلة إن التصريحات التي أصدرتها الحكومتان لم تتضمن سوى القليل من التفاصيل حول ما تم الاتفاق عليه بالضبط، والأهم من ذلك أن التصريحات التي أصدرتها السفارة الأمريكية في أنقرة ووزارة الدفاع التركية لم تذكر ما إذا كانت القضية الشائكة حول مساحة المنطقة الآمنة، قد تم حلها من عدمه.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عملت بشراسة خلال الأسابيع الأخيرة لتفادي هجوم تركي ضد قوة تدعمها الولايات المتحدة في سوريا، والتي قادت الهجوم البري ضد تنظيم داعش المسلح.

ولفتت إلى أن الأكراد السوريين يسيطرون على مساحات شاسعة من الأراضي على طول الحدود السورية التركية، وتعتبرهم تركيا تهديدًا لأمنها.

وأعادت (واشنطن بوست) إلى الأذهان أن تهديد تركيا بشن هجوم عسكري جاء بعد شهور من الجدل حول إنشاء “منطقة آمنة” من شأنها دفع المقاتلين الأكراد السوريين وحملهم على التراجع عن الحدود، ومع اعتراضات الولايات المتحدة، دعت تركيا إلى إنشاء منطقة آمنة أكبر على أن تخضع هذه المنطقة لسيطرة تركيا فقط.

وكان المسؤولون الأمريكيون يخشون من حدوث الغزو التركي، غير أن اتفاق الأمس يقضي بموافقة الوفدين الأمريكي والتركي على التنفيذ السريع للتدابير الأولية لمعالجة المخاوف الأمنية لتركيا.

واختتمت الصحيفة الأمريكية تقريرها بالقول إن مركز العمليات المشتركة في تركيا سيقوم “بتنسيق وإدارة إنشاء منطقة آمنة معًا