سياسة

الآلاف من أهالي الشهباء وعفرين يتظاهرون ضد انتهاكات المحتل التركي في شمال وشرق الفرات


الآلاف من أهالي الشهباء وعفرين يتظاهرون ضد انتهاكات المحتل التركي في شمال وشرق الفرات

أعلنت اليوم منسقية المرأة في روج آفا واتحاد المرأة الحرة للشهباء عن حملتها المنددة لانتهاكات المحتل التركي لشمال وشرق سوريا وذلك تحت شعار

“احموا ترابكم وكرامتكم وأنهوا الإحتلال وداعش ”

تظاهر اليوم الآلاف من أهالي الشهباء وعفرين تنديداً بانتهاكات المحتل التركي في شمال وشرق الفرات .

وانطلقت المظاهرة من قرية الأحداث في الشهباء وتوجهوا إلى قرية معراتة وحمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها”مقاومة المرأة هي الكرامة ،بروح مقاومة إخوة الشعوب سنحطم الجدار ونحرر عفرين وكافة الأراضي السورية ”

وبعد وصولهم قرية معراته قُرأ بيان باسم منسقية المرأة باللغتين العربية من قبل الإدارية “ناريمان الحسين” وباللغة الكردية من قبل العضوة في مجلس عوائل الشهداء “شرفين ”

وجاء في نص البيان :

“بيان من أجل النساء المكافحات وشعبنا المقاوم وإلى الرأي العام

باسم منسقية كونغراستار لإقليم عفرين والشهباء نعلن حملتنا للفعاليات في التاسع من شهر آب عام ٢٠١٩ بناء ً على إعلان الحملة التي أعلنتها منسقية روج آفا في الثامن من شهر آب عام ٢٠١٩ تحت شعار
“احموا ترابكم وكرامتكم وأنهوا الإحتلال وداعش ”

بروح مقاومة العصر في المرحلة الثانية من المقاومة المستمرة للكفاح في الشهباء لنرفع من وتيرة نضالنا وفعالياتنا التنظيمية والإجتماعية على جميع المستويات ولنكن مستعدات للتضحية فداءً لدماء الشهداء ولبناء حياة حرة ندية يسودها الأمن والإستقرار والسلام ضد ذهنية الاحتلال التركي ومرتزقته الذي احتل عفرين قبل عام ونصف وبالقصف العشوائي والوحشي مستهدفا ً المدنيين و المنازل المدارس ودور العبادة والأماكن الأثرية ،مستخدما الأسلحة الفتاكة والكيماوية المحرمة دوليا ً .

لم ينجوا منه لا البشر ولا الحجر ولا الشجر .
وقام بإبادة كل ما يمت للإنسانية بصلة وذلك بإرتكاب أفظع مجازر” الجينوسايد” بحق المدنيين العزل .
ناهيك عن التمثيل بالجثث وأشلاء الأجساد المنتشرة في كل مكان ،أثناء الحملة الوحشية .
كما مثلوا بجثمان الشهيدة بارين كوباني إضافة إلى العشرات من الشهيدات اللواتي ناضلن وقاومن في جبهات القتال أمام أعين أمهاتهن وآبائهن ،الأمهات اللواتي جمعن أشلاء فلذات أكبادهن وقمن بدفنهن تحت التراب المقدس ،وزغردت الأمهات بالشهادة والنصر .
فنساء عفرين والشهباء المناضلات يستطعن العيش بدون أولادهن ولكن لا يستطعن العيش بدون كرامة .

هذا الهجوم الوحشي والعدواني كان هدفه الرئيسي إبادة الشعوب عن بكرة أبيها وضرب المشروع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا .
فبعد احتلالهم لجرابلس والباب وإدلب وعفرين ،الآن تطالب بإقامة المنطقة الآمنة في شرق الفرات ،لشرعنة تنفيذ مخططاتها بموافقة دولية والمتاجرة بالنازحين السوريين مع الدول الأوروبية وتقسيم المنطقة باتفاقية جديدة.

ولكن خلقت ثورة روج آفا ثورة المرأة مكتسبات وإنجازات عظيمة وطبقت نظام الإدارة الذاتية القائم على الإدارة والرئاسة المشتركة والعيش المشترك السلمي فيما بين مكونات شمال وشرق سوريا من عربٍ وكردٍ وآشور وشركس … بأن يكون نموذجاً لسوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية ،معتمدة على مفهوم الأمة الديمقراطية وهذا ليس تهديدا ً لأحد إنما هو موزييك الفسيفساء لشعوب المنطقة ومكوناتها وهو الحل الأمثل لحل الأزمات والقضايا الإنسانية للبشرية جمعاء ومنبرا ً لكافة نساء شمال وشرق سوريا والشرق الأوسط والعالم .

وهذا النصر بالقضاء على الإرهاب هو نصرٌ لكل قوى الديمقراطية والسلام والحرية .
باسم نساء شمال وشرق سوريا نناشد العالم بأسره والرأي العام في تركيا والمدركة لحساسية المرحلة في منطقة الشرق الأوسط عامة وسورية خاصة .

فهذه الحرب غايتها زعزعة أمن وسلام المنطقة وهدفها إحياء داعش من جديد .

فلنقف في وجه الإحتلال ولنناضل من أجل وطننا فنحن مصرّون على المقاومة والدفاع عن مكتسابتنا .

فثورة المرأة في عفرين وخاصة في مناطق الشهباء والتي اتحدت مع إرادة نساء الشهباء بكافة مكوناتها بإرادتها التنظيمية والإجتماعية وكتبن معا تاريخهن المشرف وقمن بإهدائه إلى كل نساء سوريا والشرق الاوسط رغم وجود وتأثير المفاهيم والعادات والتقاليد البالية .

وبناءً على هذا الأساس نتوجه بالنداء إلى كافة الشعوب والنساء المؤمنات بوحدة سوريا ديمقراطية للحد من الهجمات على شمال وشرق سوريا وذلك تحت شعار “احموا ترابكم وكرامتكم وأنهوا الإحتلال وداعش ”

ونناشد الجميع للنضال سوية ً في وجه العدوان المحتل بهدف رص الصفوف والكفاح والنضال بالمقاومة المستمرة التي انضم إليها جميع المناضلين والثوريين الأمميين لمساندتنا في حربنا على تنظيم داعش الإرهابي ،ونقول كما قضينا على داعش لنحمي معاً ثورة روج آفا ومكتساباتها وتجربتها الإدارية ولنأخذ مكاننا في ساحات وحدات المرأة والشعب بمواجهة مشروع الإحتلال والإبادة .

ندائنا إلى الأمم المتحدة والمحكمة الدولية في “لاهاي” أن توقف الهجمات التركية على سوريا وأن تبحث في الجرائم الإنسانية التي ارتكبتها الدولة التركية ومحاسبتها .

وكما نناشد القوى الدولية والمجتمع الدولي أن يلعبوا دوراً تاريخيا ً في إجراء محاكمة دولية لمحاكمة الآلاف من إرهابيي داعش وفقاً لمبادئ و القوانين الدولية .

نحن كنساء اقليم عفرين والشهباء سنحمي ثورتنا بروح الشهيدات العاشقات للحرية ،بروح بارين كوباني ،وآفيستا خابور ،وإيلام و،تكوشين وريڤان ومريم وهناء .

يحيا النضال المشترك للنساء

الموت للفاشية والإحتلال والعدوان

يعيش القائد آبو

والمجد والخلود الشهداء

عاشت سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية “.

وكالة وجه الحق ٩-٨-٢٠١٩ rûmaf

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق