الرئيسية / أخبار / الجيش الأمريكي يطلق اسم إحدى قلاع مسلسل «Game Of Thrones» على قاعدة سرية في شمال سوريا

الجيش الأمريكي يطلق اسم إحدى قلاع مسلسل «Game Of Thrones» على قاعدة سرية في شمال سوريا

الجيش الأمريكي يطلق اسم إحدى قلاع مسلسل «Game Of Thrones» على قاعدة سرية في شمال سوريا

«أخوتي! لقد دافعت مئات الأجيال عن هذه القلعة. لم تسقط مطلقاً من قبل، ولن تسقط اليوم! وعندما تشرق الشمس، أعدكم أن تظل قلعة Castle Black واقفةً على قدميها!»، هكذا صاح اليسر ثورن في خطابٍ حماسي في مسلسل «Game Of Thrones» الشهير.

يوضح موقع The Intercept الأمريكي، أنه لمن لم يفهم المغزى من الإشارة إلى «Castle Black»، كان ثورن إحدى شخصيات مسلسل شبكة HBO التلفزيونية والذي أصبح ظاهرة ثقافية «Game Of Thrones»، الذي انتهى مؤخراً لكنه سيُعاد إحياؤه من جديد في صورة مسلسلات تكميلية تسلط الضوء على شخصية معينة في المسلسل القديم ومسلسلات تسلط الضوء على أحداث سابقة لأحداث المسلسل الأصلي، فيما يبدو كعرضٍ مستمر إلى ما لا نهاية.

لم يعد يقتصر اسم Castle Black على الحصن الخيالي لنظام نايت ووتش -وهو نظام عسكري مكون من الكهنة الكاثوليك والفيلق الأجنبي الفرنسي والموكل له حراسة الحدود الشمالية للممالك السبع في مسلسل Game Of Thrones.

قاعدة عسكرية أمريكية في سوريا باسم Castle Black
إذ أُطلق هذا الاسم أيضاً على قاعدة عسكرية أمريكية في شمال سوريا لقوات العمليات الخاصة في العام الماضي. وحملت قلعتهم البعيدة اسم موقع دعم المهمات كاستل بلاك Mission Support Site Castle Black، وفقاً للوثائق التي حصل عليها موقع The Intercept الأمريكية بموجب قانون حرية تداول المعلومات.

لا يوجد إحصاء دقيق لعدد المواقع العسكرية الأمريكية على مستوى العالم، والمعسكرات، ومواقع العمليات الأمامية، وقواعد الدوريات، والمراكز القتالية، وقواعد الدعم القتالي، ومواقع التعاون الأمني، و.. -حسناً، أعتقد أنك تستوعب الأمر. ولا توجد حتى قائمة بالأسماء المستعارة التي يستخدمها الجيش الأمريكي لتنجب وصف قاعدة عسكرية باسم «قاعدة» مباشرةً. لكن التقديرات تذهب إلى وجود حوالي 800 قاعدة.

ولا يوجد أيضاً الكثير من المعلومات المتاحة علناً بشأن مواقع دعم المهمات. يظهر هذا المصطلح مرات قليلة في الدوريات التي تنشرها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) دون تقديم أي تفاصيل حول سياق عمل هذه المواقع. ولا تذكر بعض المنصات الإخبارية اسم مواقع دعم المهمات «لأسباب أمنية تتعلق بالعمليات».

نشرت صحيفة The New York Times الأمريكية بالفعل مقالاً قد يكون ذكر Mission Support Site Castle Black، لكن بدلاً من الإشارة إلى اسمها المستوحى من مسلسل Game Of Thrones، أشارت الصحيفة إليها بـ»قاعدة تعرف بموقع دعم المهمات».

هناك خلاف حول اسم الموقع العسكري الموجود في سوريا
ففي وثيقة أخرى حصل عليها موقع The Intercept، ظهر ما يعتقد أنها نفس القاعدة باسم «موقع دعم المهمات نايت ووتش» Mission Support Site Nights Watch
وتوضح نسخة عام 2019 من المنشور المشترك للبنتاغون 4-04 باسم «Contingency Basing» قطاعاً عريضاً من القواعد العسكرية التي لا يطلق عليها اسم قاعدة، بما فيها مواقع أولية طارئة، مواقع مؤقتة طارئة، مواقع شبه دائمة طارئة، مواقع طارئة، مواقع التعاون الأمني، مواقع التحمل، مواقع العمليات الأمامية، وقواعد العمليات الرئيسية. ويشمل تقرير وزارة الدفاع الذي يحمل اسم «هيكل القاعدة»، «Base Structure» مصطلحات مثل «مواقع DoD»، و»تركيبات»، والتي يعرفها التقرير بأنها «قاعدة عسكرية، ومعسكر، ومركز، ومحطة، وساحة». ولا يذكر التقريران مصطلح «موقع دعم المهمات -ولا الأسباب التي تجعلهم، بحق الجحيم، بحاجةٍ إلى المزيد من الأسماء المستعارة لوصف قاعدةٍ عسكرية.

خاصة وأن مهمته هزيمة تنظيم داعش
ولحسن الحظ، زود الجيش الأمريكي موقع The Intercept ببعض المعلومات. وتبين أن موقع دعم المهمات هو المعادل الوظيفي للموقع الأولي الطارئ أو لقاعدة الدوريات -وتتسم مواقع دعم المهمات بتقشف بنيتها التحتية، وتقديم دعم خارجي محدود، وفقاً لفريق إعلام العمليات التابع لقوات المهام المشتركة- المعروفة باسم عملية العزم الصلب.

وتهدف هذه القوات إلى هزيمة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في العراق وسوريا.

ورفضت قوات المهام المشتركة المسؤولة «عملية العزم الصلب» التصريح بمواقع مواقع دعم المهمات أو حتى عددهم مشيرةً إلى «أسباب أمنية تتعلق بالعمليات». وقال المكتب الإعلامي لقوات المهام المشتركة فقط إن مواقع دعم المهمات تستخدمها القوات «التي تعمل إلى جانب القوات الشريكة لنا في العراق وسوريا لدعم الهزيمة المتواصلة لداعش».

في العام الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن تنظيم داعش قد هُزم في سوريا. وأشارت التطورات اللاحقة أن ما يقوله هو نوع من الخيالات من نوع خيالات مسلسل Game Of Throne. إذ تواصل قوات المهام المشتركة «عملية العزم الصلب» قتال تنظيم داعش في سوريا، كما أشار تقريرٌ، أصدره المفتشون العامون التابعون لوزارة الدفاع، ووزارة الخارجية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إلى أنه «لا يزال هناك الآلاف من مقاتلي تنظيم داعش في العراق وسوريا، وأنهم ينفذون هجمات ويعملون على إعادة بناء قدراتهم».

ولا تعد مواقع دعم المهمات أمراً جديداً
إذ استخدمت قوات العمليات الخاصة موقع دعم مهمات يحمل اسم «ليفورنو» في دولة لاوس، على سبيل المثال، خلال الحروب الأمريكية في جنوبي شرق آسيا في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي. في بداية القرن الحالي، كان لدى الولايات المتحدة موقعٌ لدعم المهمات في مدينة أسد آباد في أفغانستان وموقع آخر لدعم المهمات يحمل اسم «غريزلي» بين سد حديثة ومدينة تكريت في العراق.

نشرت صحيفة The New York Times مؤخراً تقريراً عن موقع دعم مهمات يحمل اسم «جونز»، وهو قاعدة على أطراف قرية ده بالا في ولاية ننكرهار الأفغانية. غير أن موقع دعم المهمات الموجود في سوريا باسم كاستل بلاك/نايت ووتش يبدو أنه أول موقع دعم مهمات يستوحي اسمه من مسلسل Game.

المصدر..
مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا