الرئيسية » حقوق الإنسان » أطباء بلا حدود 100 ألف سوري عالق على الحدود في إعزاز

أطباء بلا حدود 100 ألف سوري عالق على الحدود في إعزاز

روماف -rûmaf

19 / 4 / 2016

قال بيان لمنظمة أطباء بلا حدود  بأن أكثر من 100 ألف نازح سوري عالقون في منطقة إعزاز بريف حلب شمالي سوريا، مع اقتراب المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية وفصائل المعارضة من أطراف المدينة، محذراً من احتمال تعرضهم للخطر إثر ذلك.

المدينة تعد معبراً رئيسياً للعبور نحو الأراضي التركية، وهو الأمر الذي يفسر وجود هذا العدد من اللاجئين، فعقب إغلاق السلطات التركية للمعبر، اضطر العديد منهم إلى البقاء في أطرافها للاستحالة العودة إلى مساكنهم الأصلية.

تشهد المناطق المحاذية للمدينة اشتباكات متواصلة منذ أسبوع، بين عناصر من ‹داعش› من جهة وفصائل المعارضة من جهة أخرى، بهدف السيطرة على المنطقة، التي تعد من أهم المناطق الاستراتيجية شمالي محافظة حلب.

نقل أحد مسؤولي المنظمة، والذي يعمل في أحد المستشفيات الميدانية داخل المدينة، أنباء عن أن «المعارك باتت على مقربة كيلو مترات قليلة فقط، لا تتجاوز 2 كم في بعض المواقع، عن تجمعات اللاجئين، الأمر الذي بات يهدد سلامتهم بشكل كبير».

العديد من المنظمات الحقوقية والجمعيات الإنسانية تطالب أنقرة بفتح حدودها لاستقبال هؤلاء اللاجئين، إلا أن الأخيرة ترفض استقبال المزيد من اللاجئين السوريين، ما يضطر العديد منهم للبقاء في مخيمات بدائية أو في العراء، أو الدخول إلى تركيا بطرق غير شرعية، غالباً ما تكون خطرة.

19 / 4 / 2016

          images (8)

شاهد أيضاً

نزوح

خلف خيمة كل لاجئ نور يشع لأمل الرجوع إلى الوطن دليفان حسن وجه الحق 28-12-2018 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *