الرئيسية » شهباء ŞHBAA » إستمرار الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي بين جيش الثوار و الجماعات المسلحة في بلدة عين دقنة

إستمرار الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي بين جيش الثوار و الجماعات المسلحة في بلدة عين دقنة

روماف -rûmaf

27/ 4 / 2016

منطقة الشهباء:

اعتداءات للنصرة وكتائب الإئتلاف على نقاط جيش الثوار

حيث تجددت اعتداءات جبهة النصرة وكتائب الإئتلاف ( فيلق الشام ، احفاد صلاح الدين ، سلطان مراد ، احرار الشام وجيش السنة ) وذلك الساعة الخامسة من مساء البارحة في أكثر من محور ضد نقاط جيش الثوار بريف اعزاز شمالي حلب على بلدات ( تل رفعت ، مرعناز وعين دقنة)

و يستخدم المرتزقة في الهجمات كافة أنواع الأسلحة بالمقابل فإن قوات جيش الثوار تتصدى للهجماتهذا و تستمر الإشتباكات في عين دقنة لليوم الثاني على التوالي  والنصرة تفتح الطريق لتقدم داعش

حيث استمرت اعتداءات جبهة النصرة ,أحرار الشام , فيلق الشام وكتائب أخرى ( جيش السنة , سلطان مراد وأحفاد صلاح الدين ) على المناطق المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية .
في ظل تقدم تنظيم داعش بريف حلب الشمالي تقوم تلك الفصائل بفتح الطريق لتقدم التنظيم وذلك بتوجيهات من جبهة النصرة وباتفاق غير معلن مع داعش متوجهين لنقاط جيش الثوار بعد انسحاب أغلب قوات تلك الفصائل من مناطق داعش لفتح الطريق أمامها
حيث بدأت تلك الهجمات من ثلاث محاور مساء أمس الثلاثاء على نقاط جيش الثوار في كل من مرعناز , تل رفعت وعين دقنة واشتدت تلك الهجمات صباح اليوم على محور عين دقنة بكافة أنواع الأسلحة تاركين قرى الريف الشمالي والمدنيين ضحايا بيد تنظيم داعش
إن قواتنا قوات جيش الثوار تقوم بالتصدي لتلك الإعتداءات المتكررة في ظل استمرار الاشتباكات الى هذه اللحظة وستقوم بالرد على مصارد تلك الهجمات .
في حين نستنكر الإتفاق غير المعلن بين تلك الفصائل وداعش لبيع الريف الشمالي للتنظيم الإرهابي داعش
وندعوا الأهالي في كل من مارع واعزاز لتوخي الحيطة و الحذر…. والتوجه إلى المناطق الآمنة لأن أغلب الفصائل وباشراف من جبهة النصرة قد خانتهم وتريد تسليم مارع واعزاز الى تنظيم داعش .

جيش الثوار – المركز الإعلامي

27نيسان 2016

logo1

شاهد أيضاً

أهالي اقليم عفرين يقدمون العزاء لذوي الشهيدة آفيستا قهرمان بمراسيم مهيبة

أهالي اقليم عفرين يقدمون العزاء لذوي الشهيدة آفيستا قهرمان بمراسيم مهيبة قدم اليوم الآلاف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *