2017/10/21 - 11:37 ص

قاسيون أهواك

قاسيون اهواك ….بلغ سلامي بردى
وانثر الياسمين المضرج بعبق الشام أبدا
شنقو البراءة في عينك فجال الكحل دمعاً واصلاً حلبَ
قاسيون ماالسبيل لأمتطي صهوتك مجددا؟
دمشق….جفت الأدمع في المقل فبكت الأفئدة حزناً وغضبا
متى اشتم رائحة الحب من اسواقك واكحل ناظري بالأموي المغتربَ.
قاسيون ….اهواك فامسح الدمع عن مقلتيك لألثم جبينك المتعبَ
غدا الفرات يافعاً بين ذراعيك ولوّن تراب الرقة والحسكة ذهبا

قاسيون

قاسيون


دمشق….مابها ألوان الطيف شحبت وعزفت لحن الرحيل
مانفع المقل ياشام ……..إن لم تبصر قنديلاً دمشقياً ارتمى على حائط عتيق اتكاءته عرائش الياسمين.
فيا بحر اللاذقية ابتلع كره الحاقدين
وليهدأ العاص في صدر حماه وحمص المنتحبتين
لملم أنفاس أولياءك وانفثهما سماً ينسف كل الغاصبين
عزف ناي يملئ هضبات درعا أنساً وزغاريد النصر ترسمها سويداء
قاسيون …….
قاسيون اهواك فبلغ سلامي شوقاً لبردى.

 

روان محمد