أخبار محليةسياسة

متى ستحوم حمامة السلام فوق سماء بلادي

متى ستحوم حمامة السلام فوق سماء بلادي

كانت هذه العبارة إحدى اللافتات التي حملتها طفلة لم يتجاوز عمرها العشر سنوات في مظاهرة الأطفال ضد انتهاكات المحتل التركي في الشمال السوري. وشارك في المظاهرة عشرات الآلاف من الأطفال أطفال عفرين والشهباء في قرية الأحداث في ريف حلب الشمالي (الشهباء ) في تمام الساعة التاسعة صباحاً .

وتوجهت المسيرة إلى قرية معراتة وحمل الأطفال لافتات كتب عليها “لا تنادي بالسلام وأنت مجرم وسفاح يا أردوغان ،سنمضي،سنمضي إلى ما نريد ،وطن ٌ حر وشعبٌ سعيد ، نبع الموت ،نبع الدماء ،نبع العنصرية ،نبع اللإنسانية نبع اللإخلاقية ”

وصدحت حناجرهم الصغيرة مطالبة العالم الدولي بوضع حد للغزو التركي الذي استهدف شعبهم في الشمال السوري قائلين ما ذنب الأطفال حتى يقتلوا في هذه الحرب الهوجاء .

وبدأت فعاليات المظاهرة في ساحة قرية معراتة بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء ومن ثم قُرِءِ بيان باسم لجنة التعليم باللغة العربية واللغة الكردية “فالنتينا ،سيلفانا ”

وأهم ما جاء في البيان :

“إن الدولة التركية المحتلة الفاشية والمستبدة والذي يقود الحرب التي تحصل في سوريا وتمويله للمرتزقة ،هؤلاؤ الذين ترعرعوا في كتف الدولة الطورانية العثمانية ٩ سنوات من الحرب في سوريا تحت مسمى محاربة داعش والجيش الحر .

تحت مسمى المرتزقة الذين تم إحضارهم إلى سوريا وجعلوا أنفسهم أصحاب الأرض .

أمهاتنا وأباؤنا واخوتنا يتعرضون للقتل أمام أعيننا وأطفالنا يلعبون بمخلفات الحرب بدل من أن يلعبوا بالكرة أمام منازلهم يحاصرون ذاكرتنا ومعرفتنا ومستقبلنا بحقدهم الكبير ولأننا نكبر في ظل حقد الحرب وما ينتج عنه “.

وكالة وجه الحق ١٤-١٠-٢٠١٩ rumaf

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق