الرئيسية / أخبار / نساء الشهباء يرفضن الاحتلال التركي على شمال سوريا اليوم.

نساء الشهباء يرفضن الاحتلال التركي على شمال سوريا اليوم.

نساء الشهباء يرفضن الاحتلال التركي على شمال سوريا اليوم.

أصدر اتحاد المرأة الحرة للشهباء اليوم الثلاثاء، بياناً إلى الرأي العام العالمي “تدين وتستنكر فيه بأشد العبارات هذا العدوان التركي البربري السافر على شمال سوريا خاصة وعلى الأراضي السورية عامة والعمليات الوحشية والتغيير الديمغرافي”.
شارك في البيان نساء الشهباء من (كرد وعرب وتركمان) وعضوات مجالس الشهباء، بالإضافة العشرات من نساء القرية.
قرء البيان باللغتين العربية من قبل”صباح ناصر” والتركية من قبل “ملك الحسين”، وذلك في ساحة الجنوبية لقرية فافين بمقاطعة الشهباء.
وهذا نص البيان:
بيان إلى رأي العام العالمي
نحن نساء مقاطعة الشهباء نرفض وندين ونستنكر بأشد العبارات هذا العدوان البربري السافر على شمال وشرق سوريا خاصة وعلى الأراضي السورية عامة
حيث منذ بداية الأزمة السورية قام أردوغان وحزبه الاخواني الارهابي باستغلال
الشعب السوري لتحقيق مطامعه التوسعية والاستعمارية لاسترجاع أمجاد أجداده العثمانية حيث قام باستخدام الطائرات والمدافع وجميع الاسلحة المحرمة دولياً حيث لم يسلم من ارهابه لا البشر ولا الشجر ولا الحجر في شمال الفرات وقام بتهجير أهلنا من شيوخ وأطفال ونساء وقام بارتكاب المجازر وما اغتياله للأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف ما هو إلا استهداف ممنهج لشخصية المرأة الحرة وإرادتها الحرة وضرب المشروع الديمقراطي وهذا ما هو إلا دليل على بربرية وهمجية الجيش التركي ومرتزقته.
نحن كنساء الشهباء نؤكد على موقفنا الداعم لنساء وأمهات الشهداء في شمال الفرات
ونعاهدكم بأننا مستعدون للتضحية بأنفسنا وشبابنا وبناتنا لدحر الارهاب معاً.
إننا كنساء الشهباء من عرب وكرد وتركمان نؤكد على وحدة وسيادة الأراضي السورية ونقف صفاً واحداً في وجه المؤامرات والمخططات التي تحاك ضد الشعب السوري كما ندعو القيادة السورية للدفاع عن أرضها وشعبها
كما ندعو المجتمع الدولي والجامعة العربية ومجلس الأمن وجميع المنظمات الدولية أن يأخذوا بعين الاعتبار الانتهاكات التركية في شمال سوريا والعمل على إيقاف العمليات الوحشية والتغيير الديمغرافي.
الرحمة لشهدائنا
الشفاء العاجل لجرحانا
الموت للفاشية التركية
الخزي والعار للمرتزقة
والنصر قادم لا محالة
وسوف ننتصر وننتصر وننتصر

وجه الحق 15 إكتوبر ٢٠١٩ Rumaf