الرئيسية / أخبار دولية / “ماكغورك” ينشر 15 سؤالاً هاماً ويدعو ترامب لطرحها على أردوغان

“ماكغورك” ينشر 15 سؤالاً هاماً ويدعو ترامب لطرحها على أردوغان

“ماكغورك” ينشر 15 سؤالاً هاماً ويدعو ترامب لطرحها على أردوغان

نشر المبعوث الأمريكي السابق إلى التحالف الدولي لمناهضة داعش، بريت ماكغورك، على تويتر مجموعة أسئلة اقترحها على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ودعاه لطرح هذه الأسئلة على الرئيس التركي المتواجد حالياً في الولايات المتحدة.

والأسئلة التي طرحها ماكغورك

كيف كان يعيش البغدادي في منزل آمن به أنفاق عديدة على بعد أقل من 5 كيلومترات من حدود تركيا؟
لماذا تم العثور على المتحدث باسم داعش في مدينة جرابلس الحدودية الخاضعة للسيطرة التركية بالكامل؟
عندما طلبت تركيا من الولايات المتحدة نقل قوات سوريا الديمقراطية على بعد 30 كم من حدودها، هل كانت تعلم الاخيرة أن البغدادي كان يعيش مع أسرته على بعد أقل من 5 كم من حدود تركيا؟
لماذا المناطق السورية الخاضعة للسيطرة التركية هي ملاذات آمنة للإرهابيين من القاعدة وداعش؟
في الأسابيع القليلة الماضية، تدعي أنك ألقت القبض على عدد من أقارب البغدادي لتشمل إحدى زوجاته. لماذا لم تعتقل هؤلاء الأقارب من أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم حتى الآن؟ وماذا كانوا يفعلون في تركيا؟
كيف يتنقل 40000 مقاتل أجنبي بحرية من سورية إلى تركيا وبالعكس، وكثير منهم أصبح العمود الفقري للقاعدة وداعش؟
لماذا رفضت تركيا الطلبات المتكررة والمحددة للمساعدة في إغلاق حدودها مع داعش، ثم أغلقت حدودها بعد هزيمة قوات سوريا الديمقراطية لداعش؟
لماذا وافقت تركيا على تسيير دوريات مشتركة مع بوتين والقوات الروسية في سوريا، ورفضت تسيير دوريات مشتركة في المناطق المجاورة مع القوات الأمريكية؟
على الرغم من سنوات من الجهد، ومئات الملايين من دولارات من دافعي الضرائب الأميركيين، ونشر أفضل المخططين العسكريين لدينا في أنقرة، لماذا تحولت الجماعات المعارضة السورية الى كيانات متطرفة وداعمة للإرهاب؟
لماذا، كحليف في حلف شمال الأطلسي، تحالف مبني على المصالح والقيم المشتركة، تقوم بسجن وقتل ونفي من يعارضك ويعارض سياساتك ولا سيما في سورية، حيث تحولت تركيا إلى أكبر سجن في العالم؟
لماذا أصبحت حكومتك أكبر الداعمين لإيران وتساعد في تخطي إيران للعقوبات الأمريكية؟
عندما تهدد بإرسال 2-3 مليون لاجئ إلى شمال وشرق سورية، أين سيذهب الأشخاص الذين يعيشون هناك بالفعل؟ هل تتفق مع ترامب في أن الكرد يمكنهم الهجرة من مناطقهم إلى مناطق النفط النائية؟
لماذا بدأت في توجيه تهديدات عسكرية محددة إلى شمال وشرق سورية- والتي بلغت ذروتها خلال مكالمتك مع ترامب في 6 أكتوبر – في نفس اليوم الذي تسلمت فيه نظام الصواريخ S400 من روسيا؟ هل كانت تلك صدفة؟
لماذا أشادت وسائل الإعلام المدعومة من الدولة التركية بـ “عملية” قتل هفرين خلف على الرغم من أنها في الحقيقة جريمة حرب؟ هل سيتم محاسبة هؤلاء القتلة؟
لماذا تستمر في الإصرار على توسيع نفوذ الجماعات المتطرفة المعروفة بإيواء القاعدة والمسؤولة عن جرائم الحرب؟ هل تستخدم أي من هذه الجماعات الآن في شمال وشرق سوريا الأسلحة الأمريكية؟
واختتم المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي لمناهضة داعش بريت ماكغورك أسئلته قائلاً: “لا يوجد حليف لحلف الناتو يتحدى القيم والمصالح الأمريكية مثل تركيا تحت حكم أردوغان.

المصدر.آدار بريس