الرئيسية / أخبار دولية / وزراء التحالف الدولي لهزيمة داعش : نرفض إجراء أي تغير ديمغرافي لمناطق شمال وشرق سوريا ونؤكد استعدادنا لمرحلة تصدي جديدة

وزراء التحالف الدولي لهزيمة داعش : نرفض إجراء أي تغير ديمغرافي لمناطق شمال وشرق سوريا ونؤكد استعدادنا لمرحلة تصدي جديدة

وزراء التحالف الدولي لهزيمة داعش : نرفض إجراء أي تغير ديمغرافي لمناطق شمال وشرق سوريا ونؤكد استعدادنا لمرحلة تصدي جديدة

أصدر وزراء خارجية دول التحالف الدولي بياناً مشتركا ً بعيد إنتهاء إجتماع تم تنظيمها في العاصمة الأمريكية واشنطن , تطرق خلالها على الوضع العام في كل من سوريا والعراق.

وتركز البيان على محاربة التنظيم ومحاربة خلاياه المتبقية , ودعم الشركاء المحليين في سوريا والعراق.

كما أكد البيان استعداد دول التحالف الدولي للبدأ بمرحلة جديدة لمحاربة تنظيم داعش ولمنع عودته مجدداً.

وقال البيان المشترك لوزراء التحالف العالمي لهزيمة داعش:

علي مدي خمس سنوات من المشاركة العسكرية والمدنية ، حرر التحالف العالمي لهزيمة داعش ، مع شركائه ، العراق وشمال شرق سوريا من قبضه داعش.

وفي ذروتها ، سيطرت داعش/داعش علي حوالي 110,000 كيلومتر مربع من الأراضي ، بما في ذلك المدن الرئيسية في كل من العراق وسوريا ، واجتذبت أكثر من 40,000 من المقاتلين الإرهابيين الأجانب. وقد حررت حمله الائتلاف حوالي 7,700,000 شخص من سيطرة داعش. وقد ساعد أعضاء التحالف في جمع أكثر من $20,000,000,000 في المساعدات الانسانيه والمساعدة علي تحقيق الاستقرار دعما للشعبين العراقي والسوري ، وقاموا بتدريب وتجهيز أكثر من 220,000 من افراد الأمن والشرطة لتحقيق الاستقرار في المجتمعات المحلية. وفي النجاح الأخير للتحالف ، داهمت القوات الامريكيه مجمع داعش/زعيم داعش ، أبو بكر البغدادي ، مما أسفر عن قتله.

وقد جاءت هذه النجاحات بتضحيات هائله: فقد ضحى عشرات آلاف من الشركاء المحليين في سوريا والعراق بينما كانوا يقاتلون داعش ، وأكثر من 100 من أعضاء التحالف ضحوا بحياتهم كجزء من مهمة هزيمة داعش. وفي الأيام الماضية ، أصيب بعض الجنود الإيطاليين من التحالف بجراح خطيره بسبب هجوم عبوة ناسفه في العراق.

واليوم ، تتعرض هذه الإنجازات والهزيمة الدائمة لداعش للتهديد. ولذلك يجب علي التحالف ان يحافظ علي وحده الهدف والتماسك في سوريا والعراق.

نحن ، وزراء خارجيه الائتلاف العالمي لهزيمة مجموعه داعش الصغيرة ، نؤكد استعدادنا المشترك وإصرارنا المستمر علي التصدي لمرحله جديده في هذه المعركة من خلال مواصله جهودنا المشتركة ضد داعش في العراق وسوريا.

ولا يزال استمرار احتجاز الافراد المرتبطين بتنظيم داعش ، بمن فيهم المقاتلون الإرهابيون الأجانب ، في شمال شرق سوريا أمرا بالغ الاهميه. ويجب التمسك بأي ظرف من الظروف بالقانون الدولي ، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وعلي الرغم من الوضع الصعب ، نؤكد مجددا التزامنا الكامل بضمان الهزيمة الدائمة لداعش. ونكرر التاكيد علي اهميه الحفاظ علي الوسائل والموارد العسكرية والمدنية الكافية وتخصيصها للحفاظ علي زخم التحالف ونجاحه ضد داعش في العراق وسوريا ، ولضمان أفضل حماية لمصالحنا الامنيه الجماعية ، سعيا وراء الحملة العسكرية المستمرة. وهذا سيمكننا من مواجهه اي محاولة من جانب داعش لأعاده بناء أو تعزيز قدرته علي تخطيط وتنفيذ الهجمات ضد بلداننا وكذلك مع شركائنا وحلفاءنا. ويشمل ذلك أيضا مواصله تدريب وتقديم المشورة ودعم القوى الشريكة المشروعة في المنطقة المنخرطة في مكافحه الخلايا والشبكات المتبقية لداعش في كل من سوريا والعراق مع احترام القانون الدولي.
ونكرر التاكيد علي اهميه ضمان المساءلة عن جميع إرهابيي داعش ، ونلتزم بتعزيز احتجازهم الأمن والإنساني ومحاكمتهم في نهاية المطاف. سنواصل جهودنا لمحاسبه إرهابيي داعش ، بما في ذلك منع المحتجزين ، والاختباء تحت الأرض ، أو الاحتماء خارج سيطرة التحالف ، والعودة إلى ساحة المعركة في العراق وسوريا ، أو الانتقال إلى أماكن أخرى ، والتخطيط لشن هجمات ضد بلدان أخرى. سيستمر تبادل المعلومات عبر قنوات إنفاذ القانون الثنائية /أو المتعددة الأطراف ، مثل الإنتربول ، كعنصر رئيسي في هذا المسعى.
ولا يزال هناك عدد كبير من المقاتلين الإرهابيين الأجانب وأسرهم الذين يحتجزون في سوريا والعراق. ونحن ملتزمون بإنشاء أو دعم أليات المساءلة الفعالة القائمة بالتنسيق الوثيق مع بلدان المنشا للمقاتلين الإرهابيين الأجانب.
ونحن نسلط الضوء علي اهميه دعم الاستقرار للمناطق المحررة من داعش في العراق وتلك الموجودة في سوريا التي لا تزال خارج سيطرة النظام السوري والتي لا يتم فيها تجاهل حقوق السكان المحليين أو انتهاكها. وندعو جميع الأعضاء إلى الإصرار علي توفير إمدادات قويه من المساعدة الانسانيه لجميع المحتاجين. ونحث جميع الجهات الفاعلة العاملة في شمال شرق سوريا علي الامتناع عن اي عمل يمكن ان يؤدي إلى تغيير الهياكل الديمغرافية في شمال شرق سوريا ، والتزام بضمان عوده اللاجئين والمشردين داخليا الذين نشاوا منذ بداية الصراع في سوريا بطريقه أمنه وطوعية وكريمه وفقا للمعايير التي تتقيد بها المفوضية ؛ ضمان حريه الحركة ؛ وان الوصول الإنساني الكامل وغير المعاق والأمن إلى جميع المناطق في المنطقة يمنح بشكل قابل للتحقق.
ونشيد بالتزام المستمر لحكومة العراق في مكافحتها لتنظيم داعش ، ونؤكد مجددا تفانينا في المساعدة ، بناء علي طلبهم ، علي جهودهم المستمرة لضمان هزيمة دائمة للتنظيم الإرهابي.

وفي حين قامت حكومة العراق والائتلاف بتحرير جميع الأراضي التي كانت تحتجزها داعش ، لا تزال عناصر داعش المتبقية تستغل الطبقات بين قوات الأمن والسكان الضعفاء. بالاضافه إلى دعم الائتلاف لقوات الأمن العراقية ، فضلا عن البشمركة ، سنواصل دعم حكومة العراق وجهود الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار والمساعدة الانسانيه ، بما في ذلك لأكثر من 1,500,000 مشرد.
علي الرغم من الانتكاسات الاقليميه لداعش في العراق وسوريا ، لم يتخل اي من فروعها عن ولائها لتنظيم داعش. وقد عملت هذه الفروع كعناصر تمكينيه عبر إقليميه ، وقدمت الدعم للتنظيم ، والتخطيط ، وجمع الأموال ، والاتصال ، والتجنيد ، والتدريب ، وإنتاج الوسائط ، وتخطيط العمليات الخارجية. ويجب علي الائتلاف العالمي أيضا ان يظل يقظا وان يعمل ضد تهديد فروع وشبكات داعش في جميع انحاء العالم ، بناء علي طلب أو موافقه مسبقه من البلد أو الدولة التي يوجد فيها فرع أو شبكه لداعش ، ومع الاحترام الكامل للقانون الدولي. ومن خلال أعادة تاكيد التزامنا بمكافحه ايديولوجيه داعش لمنع ظهورها وتجنيدها وتوسيعها ، سنستمر في دعم الأصوات المحلية التي تقدم رؤية بديله لدعاية داعش ، ستضاعف جهودنا لمنع فضاء داعش من استغلال وسائل الاعلام الاجتماعية والإنترنت.
سنشجع الأعضاء الآخرين في التحالف العالمي علي هزيمة داعش
لاعتماد نفس المبادئ التوجيهية.

ونرحب بالعرض الذي تقدمت به إيطاليا لاستضافه الاجتماع المقبل لوزراء التحالف العالمي الكامل لدحر داعش في الـ 2020

المصدر ..xeber 24