أخبار محليةسياسةفيتشر

مآساة الشاب العفريني “آراس ” الذي عُذِب بالخازوق العثماني .

مآساة الشاب العفريني “آراس ” الذي عُذِب بالخازوق العثماني .

الشاب آراس الذي تعرض لتعذيبٍ تعجز الكلمات عن وصفه ،
هذا النوع من التعذيب الذي استخدم من قبل الدولة العثمانية أثناء احتلالها لدول الوطن العربي لمدة أربعة قرون .

والآن تركيا تعيد تاريخها الأسود عبر استخدامها لهذه الممارسات اللإنسانية بحق الشعوب المضطهدة .
آراس شابٌ من ذوي الاحتياجات الخاصة ينحدر من قرية قسطل جندو التابعة لمدينة عفرين في الشمال السوري والتي تقع على الأطراف المحاذية لمدينة أعزاز.
تعرض آراس من قِبل المجموعات الإرهابية لأشد أنواع التعذيب، بدأت معاناته عندما فقد الطريق بين حقول الزيتون المترامية حول القرية القريبة من مدينة إعزاز ولسوء حظه وقدره المظلم وقع في أيدي الجماعات المتطرفة، لم يشفع عجزه في الرأفة بحاله .
ولم توفر الجماعات المتطرفة أية وسيلة تعذيب إلا وانهالت بها على جسده النحيل بحقدهم الأسود المقيت، تقاذفوا بجسده الهزيل بين الجدران الملطخة بدمائه الطاهرة.
الكل يتأمل مصيره البائس، يا للعار ويا للعار أين هي منظمات حقوق الإنسان التي باتت مثل الغراب المثرثر على حافة القبور اليتيمة.
يروي أخوه المصدوم عما جرى لـ آراس العاجز، وتتلعثم الكلمات في فمه ويريد أن يتهرب بطريقة ما من لفظ ما جرى لأخيه قائلا :
“الطبيب أخبرني بشيء صدمني جدا ً وأخبرني بأشياء كثيرة لا أستطيع البوح بها لأن الذي ارتكبوه بحقه كان شيئاً مخيفاً جداً عندما سمعت ما قاله لي لا أعرف ماذا حصل لي، فصيل أحرار الشام هم من عذبوه ،وجسده ممتلئ بالثقوب وعقائب السجائر “.

الأم المفجوعة بفلذة كبدها أغمي عليها من هول الكارثة، وحتى الطبيب خرّ باكياً مما رأته عيناه .

وتقول والدته والدموع تنهمر من عينيها “أن يعتدوا عليه بالضرب هذا أمر طبيعي ولكن أن يعذبوه بالخازوق كيف لي أن أتحمل ذلك ،ما ذنبه حتى يعذبوه ،لاأعلم ماذا فعلوا له ،لقد قاموا بتشويه أعضائه التناسلية بأدوات صلبة ،عذبوه بالخازوق “.

الطامة الكبرى في هذا الزمن الذي يتشدق بحقوق الإنسان هو تعذيب هذا الملاك بالخازوق العثماني الذي طواه التاريخ منذ أكثر من مئة عام مضت ولكن أحفاد السفاحين أحيوا طقوس أجدادهم الطورانيين مجدداً .
أمه التائهة بين غرف المستشفى تبحث عمن يداوي فلذه كبدها وتناشد حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية لمساعدتها في المصيبة التي حلت بابنها العاجز.

وبحسب تقرير لمنظمة الهلال الأحمر الكردي فقد تم التأكيد بأن آراس تعرض للتعذيب بالخازوق العثماني المحرم دولياً وجاء في التقرير :

“تمت معاينة آراس من قبل الدكتور عمار محمد و تبين بأنه يعاني من حالة نفسية صعبة وسيئة جداً ،ووجود آثار التعذيب على كامل الجسد من آثار حرق وضرب وإصابة الأذن اليسرى وفقدان السمع بشكل نهائي .

ووجود آثار تعذيب في المنطقة الشرجية والشرج وعدم القدرة على الجلوس والوقوف على قدميه بسبب ما تعرض له من تعذيب .

والآن هو بحاجة إلى الرعاية الصحية وإجراء عملية فهو لا يدرك ولا يشعر بما يحدث من حوله ويحتاج إلى عناية خاصة من قبل مختصيين نفسيين .

نـداء
إلى جميع المنظمات الأممية و الدولية
لتوثيق الحالة
لكل من يريد توثيق حالة آراس
المتواجد حالياً في
سوريا – ريف حلب الشمالي -الشهباء – فافين

Rumaf – وجه الحق – 14-11-2019

https://youtu.be/dUVxM

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق