الرئيسية / أخبار / النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض “أونال جافيك أوز” الجيش الحر يقوم بسرقة وتصدير زيت الزيتون المستخرج من عفرين إلى تركيا”

النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض “أونال جافيك أوز” الجيش الحر يقوم بسرقة وتصدير زيت الزيتون المستخرج من عفرين إلى تركيا”

خلافات حادة حول “زيتون عفرين” في جلسة مناقشة الميزانية بالبرلمان التركي

في خضم المناقشات الحادة للجنة التخطيط والميزانية العامة قال النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض “أونال جافيك أوز: ” الجيش الحر يقوم بسرقة وتصدير زيت الزيتون المستخرج من عفرين إلى تركيا

استحوذت قضية “زيت عفرين”  الأولوية في المناقشات الحادة لجلسة مجلس الأمة التركي، وقال النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض “أونال جافيك أوز” : فصائل الجيش السوري الحر يسرقون زيت الزيتون من عفرين ويأتون بها إلى تركيا”. فيما ردّ عليه النائب عن حزب العدالة والتنمية “أوغور آيدامير” : “نـعـم نعترف بأنهم يأتون بها إلى تركيا. هل تتصور أن نتركها بأيدي الـ PKK؟! “ .

من جهة أخرى رفض وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو هذه المزاعم وتحدث قائلاً : ” سنقوم باتخاذ الإجراءات القانونية ضد هكذا مزاعم وخاصة بأن الذي يقف وراءها سيظهر للعلن”

وتمت مناقشة موضوع التخطيط والميزانية العامة لعام 2020 من قبل لجنة وزارة الخارجية  وكان زيتون عفرين النقطة الأهم في هذه المناقشات الحادة للجنة في مجلس الأمة التركي .

وأثناء المناقشات قام نائب الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري “أونال جافيك أوز” بإلقاء كلمته قائلاً :

الذي يقوم بتشكيل الحكومة المؤقتة في ولاية غازي عنتاب ويزعم المحافظة على وحدة الأراضي السورية واستقلالية السيادة السياسية، ويُخرج رئيس هذا التشكيل على التلفاز، وهذا التشكيل الذي يصادق على الشهادات الصادرة من سوريا، والجيش الحر السوري الذي يسرق زيت الزيتون المستخرج من عفرين ويصدره لتركيا، والذي ينشأ الكليات في سوريا التي من الغير ممكن تأمينها. كل هذا والعالم يتوقع منا تخفيض وجودنا العسكري في سوريا لكن الظاهر للعيان هو أن حزب العدالة والتنمية ليس لديه نية للخروج من سوريا.    

وجاء الرد على كلمة النائب “جافيك أوز” من قبل النائب “فولكان بوزكير” وزير الخارجية السابق والنائب عن مدينة إسطنبول قائلاً: ” يا سيدي، الجيش الحر السوري، أهو لـصٌ؟” هذا الكلام مردود عليك وعندما تقول عن الجيش الحر السوري (حرامي الزيتون)  هذا الجيش الذي تتحدث عنه قام مع القوات المسلحة التركية بثلاث عمليات عسكرية وقدموا شهداء، نحن نتحدث عن بشر ومجموعات. أنت كممثل لحزب سياسي بهذا الشكل لا استغرب سعيكم إلى المسابقة لمصافحة بشار الأسد الذي قتل حوالي 500 ألف سوري.

◄ الذي يتعدى على الجيش الحر كأنما تعدى على القوات العسكرية التركية

وفي ردّ مستفز من النائب عن حزب الشعب الجمهوري عبد اللطيف شانر عن مدينة قونيا : ” يا سيد فولكان بوزكير، هل أنت الناطق الرسمي باسم الجيش السوري الحر؟

وهذا الاستفسار ولد ردة فعل قوية من قبل نواب حزب العدالة والتنمية ، حيث  صرخ النائب عن حزب العدالة والتنمية إبراهيم آيدامير قائلاً: ” نعم أنا الناطق باسمه إذا كان يحارب معي، أتمانع ذلك ؟ “

فيما قال النائب بوزكير: ” نحن نتحدث عن الجيش الحر السوري الذي يحارب مع القوات العسكرية التركية. عندما تهين الجيش الحر فأنت تهين القوات العسكرية التركية. الجيش التركي والجيش الحر يحاربان معاً ، والذي يهين الجيش الحر فكأنما أهان الجيش التركي، لذلك قمت بالرد عليك”

◄ “نعم ، أنا الناطق باسم الجيش الحر السوري”

وقال النائب أوغور آيدامير عن حزب العدالة والتنمية مذكراً النائب جافيك أوز بقوله: “الجيش الحر السوري يسرق الزيت والزيتون ويصدره لتركيا؟”

ورد عليه النائب شانر مستهزئاً : “إنه محق ، محق”. و من ثم جاء الرد من النائب عن حزب العدالة إبراهيم آيدامير : “نــعـــم نحن الناطقين باسم الجيش الحر السوري “

◄ إنها تأتي إلى تركيا ونحن نعترف بذلك

وتساءل النائب عن حزب العدالة والتنمية أوغور آيدامير من جديد عن موضوع سرقة زيت عفرين اثناء القاء كلمته عن الميزانية العامة متسائلاً بتهكم : “أيجب أن يأتي الزيت والزيتون من عفرين أو من سوريا إلى تركيا؟ نعم ، يجب أن يأتي” وتابع قائلاً: “الناس الذين يعيشون هناك، سكان عفرين يتوجب عليهم أن يصدروا الزيتون وزيت الزيتون، وإذا لم نأخذها نحن إلى تركيا، من سيأخذها أيها الأخوة الأعزاء؟ من سيأخذها، من سيبيعها؟”

فيما صرخت النائبة “سربيل كمال بيه” عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض عن مدينة إزمير قائلةً: “إذاً أنتم تعترفــــون بذلك”. وردّ عليها النائب آيدامير: “نــعــم، إنها تأتي إلى تركيا، نعترف بذلك . أتظنين أن نتركها بين أيدي الـ (PKK)؟!”

وتابع النائب آيدامير قائلاً هذه الجمل :

استنكر وأدين هذه الجملة وكل من يتلفظُ بها : ” أن تركيا تستورد الزيت والزيتون المسروق من قبل الجيش السوري الحر وتركيا تقبل بهذا الشي ؟!

يجب أن نعرف بأن تركيا لا تشتري البضاعة من اللصوص، تركيا ذهبت إلى هناك (عفرين) لمساعدة المواطنين على شراء منتجاتهم بالسعر المستحق لكي لا ينخدعوا من قبل المحتكرين، يجب على الدولة التركية أن تساعدهم”    

◄ الزيتون المسروق أهل عفرين هم الذين يزرعونه

آخر من شارك في الجِدال حول “زيتون عفرين” النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي “تولاي حميد أوغلولاري” في سياق مناقشة الميزانية العامة وتقييم ميزانية وزارة الخارجية في المجلس من قبلها، وحول الذين يتاجرون بالزيت والزيتون أشارت النائبة تولاي بأن أشجار الزيتون هي لشعبها الأصيل وأفادت بأن ليس للمجموعات المسلحة أي شجرة زيتون بل هي لأهل عفرين الذين يعيشون فيها، قائلة : ” مثلما يعاني سكان عفرين فأشجارهم أيضاً تعاني ، الزيتون المسروق التي تُتاجر به جماعاتكم المسلحة لم تقم بزراعته، ليست هي التي ترويها، بل الشعب الذي يعيش هناك هو الذي يزرع أشجار الزيتون”.

◄ جاويش أوغلو : سرقة الزيتون هي بروباغندا سوداء

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو فيما يخص الجدال الحاد حول الزيتون: “الزيت والزيتون يتم استيراده من قبلنا من سوريا والأرباح التي نجنيها هنا في تركيا يتم توزيعها على أصحاب حقول الزيتون، يعني لا توجد سرقة أو أي شيء آخر”.

حقيقةً رأينا كيف تعرضت تركيا لبروباغندا سوداء في هذه الفترة حيث قالوا بأننا استخدمنا الفوسفور، وقاموا بالافتراء على تركيا بأشياء لم تحدث ولا يوجد في تاريخنا ولا بيئتنا شيئاً من هذا القبيل نحن نجيب على هذه الأشياء ونقول ما هو الصح وما هو الخطأ ونشرح تلك الأشياء، وبنفس المسار سنقوم من الآن فصاعداً المتابعة بشرح الحقائق. وبالإضافة لذلك، فإن سرقة ونهب الزيتون والقضايا الأخرى ما هي إلا جزءٌ من البروباغندا السوداء ضد تركيا.    

نقلاً عن صحيفة EVRENSEL التركية

ترجمة : وكالة وجه الحق روماف