سياسة

سلين ناكيب أوغلو “سياسات حزب العدالة والتنمية تقتل النساء”

كشفت المحامية التركية سلين ناكيب أوغلو عن سياسات حزب العدالة والتنمية المعادية بحسب وصفها بأن هذه السياسات قتلت النساء بكل دم بارد وتحدثت لصحيفة Birgun التركية عن هذه السياسات التعسفية بحق المرأة قائلةً :

النساء تُقتلن لأنهم لا يستطيعون ​​تحمل كلمة “المرأة” حتى باسم الوزارة. الذين يروجون للدعاية الذكورية، التشددية والدينية هم المسؤولون عن قتل الأرواح.

الذين يقتلون النساء لديهم قاسم مشترك وهو الذي يُغذّى بممارسة العنف بإيديولوجية الرجولة، التي تؤمن بعدم تبني سياسة الدولة لمكافحة العنف ضد النساء والأطفال. آخر ما سأكتبه سأكتب عن سياسات حزب العدالة والتنمية التي تقتل النساء.

لا يمكن أن تبقى هادئاً مقابل المشهد الذي أمامك، إنهم يتوقعون منا أن نتعود على هذه الوحشية ، هذه القسوة ، وصراخ النساء اللواتي قُطعت حناجرهن أمام أعين أطفالهن. أسمعكم تقولون: “هل من الممكن أن نعتاد على ذلك؟” نحن نعلم أن هناك من يريد منا أن نتعاد عليه ويريد أن يصبح العنف الذكوري شائعاً في البلاد.

لا شك أن التصريحات الصادرة عن السياسيين كانت لها تأثير في زيادة العنف والقتل ضد النساء والتي تنبعث منها رائحة التمييز هنا.

أعتقد أنه سيكون من المفيد أن لا ننسى و نتذكر من حين لآخر خطاباتهم التي قالوا فيها :

لا ينبغي أن تكون النساء متمردات ، ولا ينبغي أن يرفعن صوتهن ، ولا أن يركضن إلى مركز الشرطة في كل فرصة

أنتم أصحاب النساء والأطفال، يمكنكم أن تفعلوا بهم ما تريدون”، “أنا لا أؤمن بالمساواة بين الرجل والمرأة

المرأة هي شرف الحي

العنف ضد المرأة مبالغ فيه

المرأة ممنوع أن تضحك وسط الجميع“.

مسؤولو الدولة لديهم العديد من هذه الخطابات ، مثل هذا وهلم جرا ، ومن الواضح أن هذه الخطابات تثير العنف ضد المرأة، وحتى لم يتخذ وزير العمل الأسري والخدمات الاجتماعية موقفاً ضد هذه الخطابات، وكانت كل واحدةٍ منها مثالاً للتمييز والعنف النفسي مما زاد من الاعتداءات البدنية والجنسية على النساء، حتى باسم الوزارة لم يتحمل هؤلاء كلمة “مرأة” والتي بسببهم تُـقتل النساء لسنوات عديدة نتيجة لمذابح الرجال.

ويتجاهل أصحابُ دعاية التمييز والتشدد والمتدينون قاتلي النساء ؛ هل أنتم على علم بمسؤولياتكم تجاه إطفاء حياة المرأة ؟

كلكم مسؤولون

أنتم مسؤولون بإصراركم عن عدم تنفيذ اتفاقية اسطنبول.
أنتم مسؤولون بإهمالكم لخصوصية تجنيب العنف.
أنتم مسؤولون عن عدم إنشاء نظام عقاب فعال ومؤثر.
أنتم مسؤولون بترك المرأة عرضةً لعنف الرجل وبعقدكم عملية مصالحة طويلة معه.

أنتم مسؤولون عن تشجيع جميع الأنباء الكاذبة وعن إفراغ القانون 6284 من محتواه وعن تشويهكم للقانون.
أنتم مسؤولون عن تحويلكم عقوبة المتهمين لعصفور بحجج واهية
وتم رفض البحث المقترح حول العنف المرتكب ضد المرأة من قبل حزب الحركة القومية وحزب العدالة والتنمية بغالبية الأصوات! أنا لا أريد حتى قراءة المبررات ، بالأصل ما هو المبرر على أية حال؟

ترجمة : وكالة روماف وجه الحق عن صحيفة Birgun التركية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق