أخبار محليةسياسة

جريمة في وضح النهار في حلب ومرتكبيها مجهولين

 

نشرت شبكة أخبار حلب الزهراء جريمة ارتكبها  أشخاص ينتحلون  صفة رجال الأمن في منطقة الفيض في مدينة حلب في وضح النهار .

حيث اقتحم ثلاثة أشخاص يوم الخميس منزل أحد الأهالي (عجوزين وزوجة ابن ) في منطقة الفيض بصفة أنهم رجال أمن وسيفتشون المنزل بغية البحث عن الفارين من خدمة الإحتياط ،ويذكر بأن ابن العائلة يخدم لدى قوات الجيش السوري .

ونشرت شبكة أخبار حي الزهراء تفاصيل الحادثة وهذا ما جاء فيها

هام || في شيكاغو حلب وبوضح النهار إنتحلوا صفة “أمن” ودخلوا منزل عجوزين وأحتجزوهن وسرقوا مبلغ بالملايين وفروا هاربين!!

ألم يعد الناس أمنيين حتى في بيوتهم بمدينة ما إن خرجت من تحت ظلام إرهاب المتأسلمين دعاة الحرية والدين حتى دخلت في ظلام إرهاب الشبيحة المرتزقة المجرمين الذين إستباحوا المدينة وأهلها ومارسوا إجرامهم وبلطجتهم بحق ماتبقى من أهالي حلب المُنهكين من الحرب بما يكفي.

بالوقت الذي كان رب البيت يُرابط على الجبهات مع الجيش إستباح الشبيحة منزله وإحتجزوا أهله ثم سرقوه!! نعم ولما لا وليس هناك من يقف بوجههم ويقول لهم كفى؟؟

الواحدة من ظهر الأمس الخميس يُطرق بعُنف باب المنزل الذي يقطنه عجوزين مع زوجة ابنهم العسكري المُرابط على الجبهات في منطقة الفيض وسط مدينة حلب من قبل ثلاثة أشخاص يرتدون الزي العسكري إدعوا أنهم من المخابرات الجوية.

وعند قيام زوجة الابن بفتح الباب لهم إقتحموا المنزل وقالوا أن معهم إذن بتفتيش المنزل للبحث عن زوجها المطلوب للإحتياط؟؟ ( الزوج في هذا الوقت يرابط بالجيش بإدلب) ثم قاموا بسحب الهواتف النقالة من الزوجة والعجوزين أهل زوجها وقاموا بالتحقيق معهم بطريقة الترهيب والغريب أنهم كانوا يملكون معلومات كثيرة عن العائلة والزوج!!

ثم قاموا بتفتيش المنزل ليجدوا فيه مبلغ كبير من المال يُقدر بالملايين كان قد حصل عليه العجوز بعد أن باع قطعة أرض يملكها فقاموا بجمعه بكيس وخرج به أحدهم وبقي اثنين آخرين يصرخون بوجه العجوزين بحجة أن أبنهم مطلوب؟؟

ثم خرجوا من المنزل بحجة أن الدورية تنتظرهم بالأسفل وأن قائدهم قد إستدعاهم ليفروا هاربين وسط حالة من الرعب والخوف تنتاب العجوزين وزوجة ابنهم الشابة.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق