الرئيسية / أخبار دولية / دعوى قضائية ضد 12 طالبًا تركيًا غنوا بالكردية

دعوى قضائية ضد 12 طالبًا تركيًا غنوا بالكردية

دعوى قضائية ضد 12 طالبًا تركيًا غنوا بالكردية

رُفعت دعوى قضائية ضد 12 طالبًا لأدائهم أغنية باللغة الكردية في احتفالية عيد “نوروز” التي شاركوا بها العام الماضي بمدينة أنطاليا، جنوب غرب تركيا.

وأعدت نيابة أنطاليا مذكرة ادعاء بتهمة “الانتماء لتنظيم إرهابي” بحق 12 طالبا جامعيا من بينهم 4 يقبعون خلف القضبان أحدهم يعاني من سرطان القولون يدعى دفريم أييك وهو معتقل في سجن أنطاليا المغلق.

وقبلت الدائرة العاشرة للمحكمة الجنائية في أنطاليا مذكرة الادعاء واختارت الثامن من يناير/ كانون الثاني القادم لعقد أولى جلسات المحاكمة.

وأسند النائب العام دليل إدانة الطلاب إلى مشاركتهم في احتفالية عيد النوروز لعام 2018 رغم أنها أقيمت بإذن من الولاية.

كما أدرج النائب العام في مذكرة الادعاء اتصالات هاتفية أجراها الطلاب فيما بينهم.

وتم إدراج كلمات الأغنية الكردية، التي صادرتها قوات الشرطة خلال مداهمتها لمنزل دفريم أييك في مذكرة الادعاء كدليل إدانة.

وتفرض تركيا ضغوطًا على الأكراد، وتمنعهم من الاحتفاء بأي مظهر من مظاهر الثقافة الكردية، كما أن الحديث باللغة الكردية، وإصدار طبعات كتب بالكردية محظور رسميًا في تركيا حتى في المناطق العرقية للأكراد.

هذا واعتبرت النيابة العامة العثور على صورة حاجي لقمان برليك، الذي تم ربط جسده المصاب بسيارة مدرعة للشرطة في حي دجلة بمدينة شرناق وسحله حتى الموت، على هاتف أحد الطلاب دليل إدانة وفق مذكرة الادعاء.

هذا ووجهت النيابة العامة تهمة “الانتماء لتنظيم إرهابي” إلى الطلاب زاعمة انتمائهم للحركة الشبابية الثورية.

وأواخر سبتمبر/ أيلول الماضي هاجم رجل شرطة في مدينة باطمان جنوب المطرب دودان، ذو الأصول الكردية، وسحب منه الميكروفون لمنعه من إكمال أغنية كردية على المسرح.

وقال الشرطي للمغني الكردي الذي حصل على المركز الأول في مسابقة “صوت تركيا”: “الأغاني الكردية محظورة في مدينة باطمان”.

وفي الشهر ذاته قبل أيام من تلك الواقعة، منعت ولاية أضنة عرض مسرحية كردية بعنوان “Zargotin Zêrgotin e” بزعم “دواعٍ أمنية”، وقال عضو فرقة تونجال المسرحية الممثل طارق أرتان، خلال مؤتمر صحفي إن ولاية أضنة تحظر أنشطتهم الثقافية للمرة الثالثة لدواع أمنية