تاريخ

مرتزقة الجيش الوطني تعيد اعتقال مدني دفع 25 الف فدية بعد ابلاغ ذويه بفيديو مصور انهم سيذبحونه على طريقة داعش

مرتزقة الجيش الوطني تعيد اعتقال مدني دفع 25 الف فدية بعد ابلاغ ذويه بفيديو مصور انهم سيذبحونه على طريقة داعش

اعادت مرتزقة الجيش الوطني المدعومة من تركيا في مدينة عفرين اعتقال المواطن غسان عمر فوزي البالغ من العمر 46 عاما بعد مداهمة منزله في قرية بعدنلي التابعة لناحية راجو في ريف مدينة.

وبتاريخ 1 سبتمبر، 2018 ارسل منتسب لفصيل “أحفاد الرسول” المدعوم من تركيا مقطع لعائلته وهم يتوعدون عبره بذبحه.

وتضمن الفيديو عنصرا ملثم وهو يشهر سكينا على رقبة غسان عمر فوزي حسن /مواليد 1976، الذي اختطف في حزيران/ ، من منزله في قرية بعدينا بريف عفرين, وافاد حينها اقرباء الرجل إن« مجموعة مسلحة، تتبع لفصيل (أحفاد الرسول) أقدمت في الثالث والعشرين من شهر حزيران الماضي، على اقتحام منزل المواطن غسان حسن ابن عمر فوزي وقامت باختطافه واقتياده إلى جهة مجهولة», بعد ان سلبت من المنزل 3 مليون ل.س وكمية من الذهب.

وهدد العنصر المسلح من فصيل‹ أحفاد الرسول› المسيطر على قرية بعدينا التابعة لناحية راجو، ذوي المختطف بذبحه يوم غدا الأحد 2 ايلول/ سبتمبر، إذا امتنعوا عن دفع فدية مقدارها 25 الف دولار, وتظهر الصور الحديثة للرهينة على انه هو نفسه الذي اختطف في حزيران، واضطر اهله لدفع الفدية ليفرج عنه بتاريخ 6 /10/2019.

ويشجع الجيش التركي الفصائل السورية التابعة له على التمادي في انتهاك حقوق الانسان في عفرين, بهدف تنفيذ مخطط تركي يرمي الى تغيير التركيبة الديمغرافية الكردية بالمنطقة, وتمكين الموالين لها من السيطرة عليها, وبهذه الممارسات الاجرامية تحاول تركيا دفع الاهالي الى النزوح, وإخافة النازحين من العودة, لتوطين عناصر غريبة عن المنطقة مكانهم.

المصدر .مركز توثيق الأنتهاكات في شمال سوريا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق