الرئيسية » شهباء ŞHBAA » متى أصبح مناطق الشهباء جسراً بين كوباني وعفرين؟

متى أصبح مناطق الشهباء جسراً بين كوباني وعفرين؟

روماف – rumaf

9-6-2016

مقال :أحمد أعرج 

مناطق الشهباء ليست جسراً بين كوباني وعفرين بل هي مركز روج آفا الاتحادي شمال سوريا.

تعتبر منطقة الشهباء مركز روج آفا الاستراتيجي , وهي موطئ طريق الحرير كبوابة إستراتيجية لمنطقة الهلال الخصيب, ابتداءً من قلعة سمعان جنوباً مرورا بتل عران وتل حاصل كفرصغير حتى منبج وجرابلس وقرى الباب إلى الراعي وصولاً إلى إعزاز

كانت ولا تزال مناطق الشهباء مركز السياسة الدولية وبوابة سوريا إلى العالم الذي يحاول فرض سيطرته على المنطقة, تركيا من جهة والنظام السوري من جهة أخرى إضافة لروسيا وأمريكا جميعهم يحاولون مد نفوذهم إلى مناطق الشهباء.

مسرح العمليات الدولية تصب في تلك البقعة الجغرافية الممتدة من سهول كوباني إلى جبال ليلون في عفرين, والتي كانت ممر للحركة التجارية بين الشرق المتوسط والغرب

رغم جميع محاولات الدولة التركية لإسلمة المنطقة وفرض أجنداتها عن طريق الأخوان والحركات الإسلامية المتشددة لم تتغير ديمغرافية المنطقة بل على العكس أصبحت أكثر تمسكاً بالتعايش السلمي بين مكوناتها, حيث أن المنطقة تحتوي على أكثر من ٥ مكونات من المجتمع السوري من عرب ، كورد، شركس ، أرمن ، تركمان إضافة إلى بعض العائلات اليهودية ..

هذا المزيج لم يعرف يوماً ذلك التعصب رغم كل محاولات زرع الفتن في الثورة السورية على يد تركيا, ورغم جميع محاولات الإمحاء من قبل النظام الاستبدادي البعثي على مدى فترة حكمه. 
حيث إن أرفاد (تل رفعت) وبلدات عدة من إعزاز عانقت الحرية على يد قوات سوريا الديمقراطية قسد, والآن منبج في طريقها وغداً الباب مع باقي البلدات في شهباء العز المشرفة على قلعة حلب الصامدة في وجه اعتي حروب العالم وبرابرته.

الشهباء إقليم له خصوصيته واستقلاليته وما يميزه عن باقي المقاطعات في روج آفا, هو طبيعة التركيبة العشائرية المتنوعة, إضافةً كونها من أهم خزانات المياه الجوفية حيث مختلف المحاصيل والخضروات الزراعية ويتميز بكونه ممر حيوي للتجارة ومركز الصناعة في سوريا عامة
لا يمكن أن تكون ذات لون واحد أو طابع واحد بحكم تنوع مكوناته, ومن المتوقع أن تكون مركز الثقل الدولي ومركز فيدرالية روج أفا بعد تحريرها من قوى الإرهاب.

9-6-2016

جسر-مناطق الشهبء

 

شاهد أيضاً

سيدرا بحاجتكم ….يا من تَدَّعُونَ الإنسانية

سيدرا بحاجتكم ….يا من تَدَّعُونَ الإنسانية لم تكتفي الحروب والصراعات السياسية في تخريب وتدمير ثقافات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *