أخبار محلية

العمليات العسكرية تتسبب بحركة نزوح من إدلب باتجاه الشمال السوري والحدود التركية

العمليات العسكرية تتسبب بحركة نزوح من إدلب باتجاه الشمال السوري والحدود التركية

تشتدّ حركة النزوح مع استمرار الحملة العسكرية، التي تشنّها قوات الجيش السوري وحليفتها روسيا، على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وأدى تقدم قوات الجيش السوري في الأسابيع الماضية على حساب فصائل المعارضة المسلحة في ريف إدلب الجنوبي، إلى نزوح غير مسبوق باتجاه ريف إدلب الشمالي بعد أن سيطر الجيش السوري على عدة قرى في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

ونزحت آلاف العائلات المقدر تعدادها بنحو 120 ألف نسمة باتجاه الشمال السوري، مع التمهيد الجوي والمدفعي على محور مدينة معرة النعمان .

وبالتزامن مع حركة النزوح التي يشهدها ريف إدلب الجنوبي تواصل قوات الجيش السوري والطائرات الحربية الروسية استهداف ريف إدلب ، حيث تركز القصف الجوي مدينة معرشورين جنوبي إدلب مما أدى إلى خروج الفرن الآلي من الخدمة و احتراقه بالكامل .

كما يتواصل القصف المدفعي من قبل الجيش السوري على قرى أم جلال وتل الشيح والرفة والهبلة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

هذا و استهدف الجيش السوري بصواريخ أرض أرض بلدات التح وتحتايا بريف #إدلب الجنوبي .

وفي ريف حماة الغربي استهدفت وحدات المدفعية في الجيش السوري وبشكل مكثف بلدة الزيارة بريف #حماة الغربي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق