أخبار محلية

السخنة: “داعش” استيقظ فجأة

السخنة: “داعش” استيقظ فجأة؟

شنّ تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتاً على مقرات تتبع للجيش السوري بالقرب من تدمر وبادية السخنة وفي البوكمال، ليل الخميس/الجمعة.

حيث أكد مصادر محلية باستهداف داعش لحقل آرك النفطي، على أوتوستراد السخنة-تدمر، وأسفر عن وقوع حراس المنشأة من “لواء فاطميون” و”الدفاع الوطني”، أسرى في يد التنظيم، بالأضافة إلى دمار في المنشأة.

وانسحب التنظيم من الحقل، نحو عمق بادية حمص، بعد استقدام الجيش السوري لتعزيزات عسكرية ضخمة.

وبالتزامن مع الهجوم على حقل آرك، هاجمت مجموعة تتبع للتنظيم حاجزاً عسكرياً للجيش السوري جنوبي بادية السخنة، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر في صفوف الجيش السوري .

صحيفة محلية قالت إن التنظيم شنّ هجوماً في منطقة وادي الظبيات، في محيط حقل الهيل النفطي غربي السخنة، إلى الشرق من المحطة الثالثة T3. وقد تكبدت قوات الجيش السوري ، وقوات”الرضا” الإيرانية خسائر بشرية. وأضافت أن عناصر التنظيم تقدموا إلى مكان الهجوم من مناطق في عمق البادية، بسيارات دفع رباعي، تحمل رشاشات متوسطة وثقيلة، وعلى متن الدراجات النارية، وانسحبوا عند الفجر إلى المناطق التي جاؤوا منها.

مصدر محلي :
قال إن عناصر التنظيم كانوا قد نفذوا خلال اليومين الماضيين كمائن متعددة على أوتوستراد ديرالزور-تدمر، أسفرت عن مقتل 7 عناصر من “الدفاع الوطني” و”فاطميون”، على مقربة من بادية السخنة.

هذا بالإضافة إلى أسر التنظيم مجموعة كاملة من عناصر “الحرس الجمهوري”، بالقرب من السخنة.

الضباط الروس في مطار “تي فور” العسكري، وبعد اختفاء مجموعة “الحرس الجمهوري”، كلفوا ضباطاً من “الحرس الجمهوري” و”الدفاع الوطني” و”الفرقة 11 دبابات”، بالإشراف على تحصين مواقع الجيش السوري العسكرية المنتشرة من تدمر حتى السخنة.

وأشار المصدر ، إلى أن القوات الحكومية فشلت في إيقاف هجمات عناصر التنظيم، وفي منعهم من زرع الألغام والعبوات الناسفة، وذلك حتى بعد استقدامها لتعزيزات عسكرية كبيرة من “لواء فاطميون” و”الدفاع الوطني” و”الحرس الجمهوري”.

مصادر محلية متقاطعة من المنطقة، اكدت، أن القوات الحكومية كثّفت من دورياتها وحواجزها على طريق ديرالزور-تدمر، واستقدم الجانب الروسي تعزيزات عسكرية تابعة له اقتصر تواجدها على محيط مدينة تدمر وحقول النفط ومحطات القطار.

وتابع المصدر إن هجوماً عنيفاً شنه “داعش” على حاجزين تابعين لمليشيات “الحرس الثوري” في بادية البوكمال، أسفر عن مقتل 13 عنصراً، وأسر أحدهم وقطع رأسه..

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق