تاريخ

«العرافة الضريرة»: مرض ترامب واغتيال بوتين في 2020

«العرافة الضريرة»: مرض ترامب واغتيال بوتين في 2020

الغواصة الروسية التي غرقت في 2000 كانت أصدق توقعاتها

رغم رحيلها عن عالمنا منذ 23 عاماً، إلا أن العرافة البلغارية الضريرة فانغيليا بانديفا غوشتيروفا، التي اشتهرت بلقب «بابا فانغا»، ما زالت تصنع الأخبار بسبب تنبؤاتها التي تحقق الكثير منها بالفعل.

وبحسب ما نشرته أمس صحيفة «ميرور» البريطانية، كانت «بابا فانغا» قد ذكرت قبل وفاتها في عام 1996 بعض التنبؤات للعام المقبل 2020، إلا أن جميعها جاءت سلبية. ومنها على سبيل المثال، تنبأت أن يسقط الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فريسة لمرض غامض في 2020 قد ينتهي به وهو مصاب بالصمم أو بورم في المخ.

كما تنبأت «بابا فانغا» أيضاً بأن يتعرض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 2020 لمحاولة اغتيال من داخل «الكريملين»، كما توقعت أن يشهد العام نفسه سقوط شهاب على روسيا.

وكان من أول تنبؤات «بابا فانغا» التي صدقت بالفعل، عندما تنبأت في عام 1988 بغرق غواصة روسية، وهو ما تحقق بعد 12 عاماً، عندما غرقت الغواصة الروسية «كي-141 كورسك» بالقرب من القطب الشمالي في أغسطس 2000.

وأما سبب شهرتها الفعلي، فيعزى إلى التنبؤ الذي أعلنت عنه بعد ذلك بعام، أي في 1989، حينما تنبأت بأن الولايات المتحدة قد تتعرض لهجوم من «طائرين فولاذيين»، وقالت «بابا فانغا» آنذاك: «رعب، رعب! سيسقط الأخوان الأمريكيان بعد تعرضهما لهجوم من طائرين فولاذيين. وستعوي الذئاب في الأحراش، وتتدفق دماء الأبرياء».

وتحققت توقعات «بابا فانغا»، وبعد 12 عاماً أيضاً، في حادث سقوط برجي «مركز التجارة العالمي» الشهير بنيويورك، المعروف باسم «حادث 11 سبتمبر» 2001.

ونالت «بابا فانغا» شهرة واسعة بعد ذلك، حتى أطلقوا عليها لقب «نوستراداموس البلقان»، نسبة إلى نوستراداموس، المنجم الفرنسي الشهير الذي عاش في القرن السادس عشر الميلادي. كما تنبأت أيضاً بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، وهو ما أوشك فعلياً أن يصبح أمراً واقعاً.

وعلى الرغم من ذلك، فلم تتحقق كافة توقعات «بابا فانغا». فعلى سبيل المثال، كانت قد توقعت أن أوروبا ستختفي تماماً من الوجود في 2016.

كما توقعت أن تكون المباراة النهائية في بطولة كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت عام 1994 في الولايات المتحدة بين منتخبين يبدأ اسماهما باللغة الإنجليزية بالحرف «B»، وهو ما لم يتحقق إلا مع منتخب واحد فقط، وهو البرازيل، أما الطرف الآخر في المباراة، فكان منتخب إيطاليا، والذي يبدأ اسمه بالحرف الإنجليزي «I»

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق