الرئيسية / أخبار / الطفل “عاصم سنجر” يطفئ شمعة ميلاده الثالث وراء القضبان

الطفل “عاصم سنجر” يطفئ شمعة ميلاده الثالث وراء القضبان

كان عمره 40 يوماً عندما سُجن مع أمه وما زال وراء القضبان منذ 3 سنوات، وعـُلم أنه تعرض لحادث سقوط في السجن.

عاصم سنجر، أحد الأطفال الـ 780 الذين سُجنوا مع أمهاتهم في سجون أردوغان، أصُيب بكسرٍ وجرح في رأسه إثر سقطوه على الأرض.

وقال النائب والناشط عن حزب الشعوب الديمقراطي عن ولاية “كوجا آلي” “عمر فاروق غرغرلي أوغلو” أن الطفل عاصم سنجر تعرض للسقوط وأجُريت له عملية قطب في الرأس. وقال: ” لابدّ أن آهات هؤلاء الأطفال ستدمر هذه السلطة التي تسجن الأطفال ظلماً”.

Rumaf – وجه الحق – 28-12-2019