الرئيسية / أخبار / مقر بطابع سلجوقي وتغيير ديمغرافي في بلدة الراعي

مقر بطابع سلجوقي وتغيير ديمغرافي في بلدة الراعي

مقر بطابع سلجوقي وتغيير ديمغرافي في بلدة 

 

 

 

 

 

 

الراعي تقع بلدة الراعي في ريف حلب الشمالي المحتل (الشهباء المحتلة ) غربي مدينة الباب ، ومعظم سكانه من المكون الكردي ،إلا أن تركيا ومرتزقتها من التركمان عمدوا إلى تغيير ديمغرافية المنطقة عبر تتريك المنطقة وجعل اللغة التركية هي اللغة الرسمية في المدينة وتوزيع بطاقات شخصية تركمانية على الأهالي وإغرائهم بالسلات الإغاثية .
ولم تكتف تركيا بذلك بل وحثت التركمان على بناء مقر لهم في المدينة ولقد حمل هذا المقر الطابع السلجوقي ،وبالرغم من أن المكون التركماني في المدينة لا يتعدى ٥ % .
وأنشأ المجلس التركماني مجلسه في مدينة الراعي ،ولقد حمل المجلس التركماني الطابع السلجوقي .
ولقد نقل المجلس التركماني مقر أعماله من تركيا إلى مناطق ريف حلب الشمالي المحتل (الشهباء ) .

ولقد أكدت المصادر بأن تم تخصيص مساحة من الاراض بحوالي ٦٤٠٠ متر مربع في مدبنة الراعي ،وتقع الأراضي في الجهة الشمالية للمدينة على الطريق الواصل بين معبر الراعي الدولي ومركز المدينة وهي منطقة تعتبر ذات موقع استراتيجي .

ولقد تم تصميم صالة المؤتمرات في المقر على شكل خيمة تركمانية .معتمداً في تصميمه على نظام العمارة السلجوقية .

علماً بأن العشرات من أبناء البلدة قد تم قطع رؤوسهم فقط لأنهم كرد في عام ٢٠١٣ ،ومن بين هذه العائلات “عائلة ديزو ” وكان المسؤول عن هذه المجازر شخص يدعى أبو دجانة من مدينة مرعش التركية ،وسابقاً كان ضابط تركي ولكن مهمته كانت أمير لدى التنظيم الإرهابي الداعشي .

وكالة وجه الحق -2-1-2020-Rumaf