الرئيسية / أخبار محلية / تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل عملياته في شرق دير الزور.. 7 قتلى و14 جريحا من قوات الجيش السوري في كمين استهدف حافلتهم

تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل عملياته في شرق دير الزور.. 7 قتلى و14 جريحا من قوات الجيش السوري في كمين استهدف حافلتهم

تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل عملياته في شرق دير الزور.. 7 قتلى و14 جريحا من قوات الجيش السوري في كمين استهدف حافلتهم

تعرضت حافلة تقل عناصر الفرقة 11 التابعة لقوات الجيش السوري، اليوم، لكمين على الطريق الدولي بالقرب من بلدة صبيخان بريف دير الزور الشرقي، ما تسبب بمقتل 7 عناصر على الأقل وإصابة 14 آخرين، فيما أفادت مصادر لـ”المرصد السوري” أن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” تنشط في هذه المنطقة.

كان “المرصد السوري” وثق في 5 يناير/ كانون الثاني، عملية القتل الجماعي التي شهدتها بادية محافظة الرقة في 4 يناير/كانون الثاني، حيث بلغ تعداد الذين جرى قتلهم في بادية السبخة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف الرقة الجنوبي الشرقي إلى 19 مواطناً، بالإضافة إلى 5 مفقودين على الأقل. ووفقاً لمصادر “المرصد السوري”، فإن عملية القتل جرت بعد تكبيل الأشخاص وإطلاق الرصاص عليهم، فيما لم ترد حتى اللحظة معلومات مؤكدة عن هوية الفاعلين.

وأفادت مصادر موثوقة لـ”المرصد السوري”، في 3 يناير/كانون الثاني، بأن انفجارات عدة وقعت على أوتوستراد دير الزور-تدمر بالقرب من السخنة بريف حمص، نتيجة عبوات ناسفة زرعها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، لاستهداف الآليات العسكرية التابعة الجيش السوري والقوات الإيرانية الإيرانية التي تسلك هذا الطريق للوصول إلى دمشق.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 26 ديسمبر/كانون الأول 2019، انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية دير الزور، حيث انفجر أثناء مرور آليات تابعة لـ”لواء القدس” الفلسطيني، استهدف الانفجار قائد اللواء قطاع دير الزور، الأمر الذي أدى لإصابته بجراح بالإضافة لمقتل 5 عناصر على الأقل، في حين قتل ضابطين اثنين في قوات الجيش السوري جراء استهدافهم من قبل التنظيم بعمق بادية البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، وذلك في إطار استمرار نشاط التنظيم بشكل متصاعد في البادية السورية، إذ تمكن التنظيم من اغتيال 30 عنصراً من قوات الجيش السوري والقوات الموالية لها في البادية السورية عبر هجمات واستهدافات وكمائن وتفجيرات منذ 20 ديسمبر/كانون الأول، كما استشهد خلال تلك الفترة 4 مدنيين يعملون في محطة غاز على بعد نحو 12 كلم من حقل الهيل للغاز الواقع في بادية حمص بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة ديرالزور.

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية منذ أواخر مارس/آذار الفائت، حيث وثق “المرصد السوري” خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار وحتى اليوم، مقتل ما لا يقل عن 316 من قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ37 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز جراء هجمات التنظيم، فيما وثق مقتل 103 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، قتلوا خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.