الرئيسية / أخبار / اثنان وسبعون طفلاً في تظاهرة مندّدة بالاحتلال التركي في ريف حلب الشهباء تحت عنوان “قادمون يا عفرين “

اثنان وسبعون طفلاً في تظاهرة مندّدة بالاحتلال التركي في ريف حلب الشهباء تحت عنوان “قادمون يا عفرين “

اثنان وسبعون طفلاً في تظاهرة مندّدة بالاحتلال التركي في ريف حلب الشهباء تحت عنوان “قادمون يا عفرين ”

ردّ اليوم أطفال عفرين على طائرات الغزو التركي على عفرين والذي بلغ عددها اثنان وسبعون طائرة حربية وذلك بارتداء اثنان وسبعون طفلاً زياً موحداً باللون الأبيض وكُتب عليها “قادمون يا عفرين” باللون الأحمر، وحمل الأطفال بأيديهم الصغيرة أغصان الزيتون (رمز الخير و السلام) تعبيراً على أن عفرين التي دُمرت باثنان وسبعون طائرة ستعود لأهلها بالرغم من آلة الموت التي يستخدمها العدوان التركي ضد أهالي عفرين المسالمين.

 


وشارك هؤلاء الأطفال في المظاهرة التي نظمّها مكتب مجلس سوريا الديمقراطي لعفرين والشهباء في قرية الزيارة التابعة لناحية شيروا وانطلقت التظاهرة في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً من قرية الزيارة متوجهةً إلى مخيم العودة، وتقدّم التظاهرة اثنان وسبعون طفلاً إشارة إلى أصدقائهم الأطفال الذين استشهدوا على أيدي المحتل التركي الذي قصف مدينة عفرين باثنان وسبعون طائرة .
وردّد المتظاهرون على وقع الموسيقا الفلكلورية الشعارات التي تحيي الشهداء و مقاومة عفرين.
وبعد وصول التظاهرة إلى المخيم تم الوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء ومن ثم ألقيت كلمة   من قبل الرئيسة المشتركة لمكتب مسد لعفرين والشهباء “شيرين قاسو ” وأهم ما جاء فيها:
“إنّنا مجلس سوريا الديمقراطية، في الوقت الذي نستذكر هذه الكارثة الأليمة بحزن شديد
بحق أبناء شعبنا في عفرين نناشد المجتمع الدولي ومجلس الأمن ومنظمة حقوق الإنسان
ودول التحالف وروسيا الاتحادية لإنهاء الاحتلال التركي لعفرين وعودة أهلها المهجرين
قسراً إلى بيوتهم، كما أنّنا نخاطب أبناء شعبنا في سوريا بالتكاتف والوقوف يداً بيد وإعلان حرب تحرير شاملة للأراضي المحتلة من قبل تركيا وفي مقدمتها عفرين المقاومة، ونعاهد أهلنا في عفرين بأنّنا مستمرون بالنضال السياسي وفي كل المحافل الدولية، ودعم قواتنا البطلة لتحرير عفرين التي ستبقى من أولوياتنا في أي حل سياسي للأزمة السورية في
المرحلة القادمة “.