أخبار دوليةخبر عاجلسياسة

هكذا عزّزت شركة “سادات” التركية القدرات العسكرية لحماس

في محاولة لإيجاد موطئ قدم له على الساحة العربية؛ يسعى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى استغلال القضية الفلسطينية سياسياً، على أمل تحقيق الوهم باستعادة الخلافة الإسلامية والإمبراطورية العثمانية الزائلة؛ حيث تتلاعب حماس وتركيا بالقضية الفلسطينية باعتبارها من القضايا التي تشغل العالم الإسلامي والدولي، لتحقيق مكاسب ذاتية على حساب الشعب الفلسطيني.

وترتبط حركة حماس بعلاقات وثيقة مع تركيا، في ظلّ الزيارات المتبادلة، التي كانت آخرها زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، في 8 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، والتي تعدّ الأولى من نوعها منذ انتخابه رئيساً للحركة في عام 2017، إضافة إلى تقديمها ملاذاً آمناً لبعض قياداتها السياسيين والعسكريين، رغم اعتبار حركة حماس من قبل بعض دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا بأنّها منظمة إرهابية.

 

وتعدّ تركيا أحد أبرز الداعمين لحركة حماس، منذ تولّي حزب العدالة والتنمية السلطة في تركيا، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2002؛ حيث انتقدت أنقرة القرار الأمريكي بإدراج رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، على لائحتها السوداء لـ “الإرهابيين”، وبات الدعم التركي مهماً للغاية لحركة حماس، بعد أن تحطمت آمال أنقرة بالاعتماد على جماعة الإخوان المسلمين في مصر، التي أطيح بها بعد ثورة 30 حزيران (يونيو) 2013.

واتّهمت إسرائيل، في 12 شباط (فبراير) 2018، “مقربين” من الحكومة التركية بمساعدة حركة حماس، بعد اعتقال وطرد مواطن تركي من إسرائيل، في أعقاب تحقيق أجراه جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي “الشين بيت” عن الأنشطة العسكرية والاقتصادية واسعة النطاق التي تقوم بها حماس في تركيا دون أيّة معوقات، متهماً السلطات التركية بغض الطرف عنها بمساعدة مواطنين أتراك بعضهم مقربون من الحكومة التركية لحركة حماس.

وأفادت تحقيقات “الشين بيت”؛ بأنّ تركيا تساهم في تعزيز قدرات حماس العسكرية من خلال الكشف عن نشاط واسع النطاق تقوم به حركة حماس لغسيل الأموال في تركيا، يقدَّر بملايين الدولارات، وتمّ نقل هذه الأموال إلى الضفة الغربية المحتلة، وساعدت في تجنيد مواطنين عرب، إضافة لمساهمة تركيا في القدرات العسكرية لحماس عبر شركة “سادات” التي أنشأت “بتوصية من عدنان باشا، وهو مستشار قريب من مسؤولي الإدارة التركية”.

وبحسب ما هو منشور على موقعها على الإنترنت؛ فإنّ “سادات” هي شركة لاستشارات في الدفاع الدولي، وأنّها “الشركة الأولى والوحيدة في تركيا التي تقدّم خدمات الاستشارات والتدريب العسكري على المستوى الدولي في قطاع الدفاع والأمن الداخلي، وتأسست تحت رئاسة العميد المتقاعد، والمقرَّب من أردوغان، عدنان فردي، وبدأت أنشطتها، في شباط (فبراير) 2012.

وتقول الشركة؛ إنّ هدفها “تأسيس تعاون بين الدول الإسلامية في مجال الصناعات العسكرية والدفاعية”، فيما يتضح من أنشطتها، داخل تركيا وخارجها، إنّها إحدى أذرع أردوغان لتحقيق حلم الخلافة الإسلامية، الذي يأمل تنفيذه من خلال الهيمنة على الدول العربية والتلاعب كذلك بالقضية الفلسطينية.

المؤشرات تظهر أنّ “سادات” تتبنى أيديولوجيا “سلفية جهادية”، ولعبت دوراً في قمع المعارضين الأتراك، في تموز (يوليو) 2016، فضلاً عن أنّ هناك تقارير تشير إلى أنّها تتورط في توفير السلاح للميليشيات الإرهابية المتحالفة مع نظام أردوغان، في سوريا وليبيا، إضافة إلى دورها في إنشاء ميليشيات جديدة مؤيدة للرئيس التركي، بحسب تقرير لموقع تحليل قضايا الإرهاب “تيروريزم أناليستس”.

دعم تركيا لحركة حماس

وفي تعليقه على ذلك، يقول المحلل السياسي في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، غيث العمري، لـ “حفريات”: إنّ “الدعم التركي لحركة حماس ينبع من عاملَين رئيسَين: أولاً الدعم التركي لمشروع الإخوان المسلمين إقليمياً؛ حيث تعدّ حماس التجربة الإخوانية الوحيدة المتبقية في السلطة في العالم العربي بعد انحسار الربيع العربي، وثانياً: تشكل حماس المدخل لتركيا للانخراط في الموضوع الفلسطيني بكل ما يحمله من أهمية رمزية وسياسية، مبيناً أنّ هذا الدعم يتجلّى أحياناً في محاولة تقديم حماس كبديل عن منظمة التحرير في تمثيل الشعب الفلسطيني، كما تمّ في مؤتمر كوالالمبور، على سبيل المثال، الأمر الذي من شأنه، بلا شكّ، تعميق الانقسام”.

ولفت إلى أنّ “العلاقة بين حماس وتركيا ترتكز على اشتراكهما في تبني رؤية الإخوان المسلمين، غير أنّ هذه العلاقة تعمقت إثر أزمة سفينة “مافي مرمرة”، وخروج حماس من سوريا مع بدايات الأزمة السورية، أثناء الربيع العربي؛ حيث استضافت تركيا بعض قيادات حماس، ومنحت الحركة دعماً سياسياً، وفي بعض الأحيان لوجستياً، ورغم إبعاد تركيا لبعض قيادات الحركة لاحقاً، فإنّ العلاقة لم تتأثر سلباً؛ حيث يستفيد الطرفان من استمرار العلاقة، مشيراً إلى أنّ تركيا تستفيد من استخدام الورقة الفلسطينية، وحماس تستفيد من الدعم السياسي التركي، وسماح تركيا لبعض عناصر حماس بالعمل داخل أراضيها”.

تغليب المصالح التركية

وتابع العمري: “زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخيرة إلى تركيا تندرج تحت مسمَّى الزيارات الروتينية، لا البحث عن ملاذ آمن لقيادتها في الخارج، لعلم حركة حماس بأنّ تركيا على استعداد لطرد جميع عناصرها وقياداتها عندما تستدعي المصلحة التركية ذلك، كما حصل عند طرد القيادي بالحركة، صالح العاروري، من قبل السلطات التركية خلال العام 2015، إثر الاتفاق التركي الإسرائيلي في ذلك العام”.

وبيّن أنّ “رهانات حماس الإقليمية كانت سبباً في قطيعتها مع المملكة العربية السعودية، باعتبار أنّ حماس جزء من المحورَين الذين تعدّهما السعودية تهديداً لأمنها ومصالحها، أولهما: المحور الإخواني بقيادة تركيا وقطر، وثانيهما: هو المحور الإيراني، كما ظهر في مشاركة وفد رفيع من حماس في جنازة قاسم سليماني، وقد أوضحت السعودية موقفها من حماس قبل عدة أعوام؛ حيث طلبت منها الخروج من هذَين المحورين، إذا ما رغبت في بناء علاقات معها، الأمر الذي ترفضه حماس، مما يبقيها في حال قطيعة ليس فقط مع السعودية بل مع دول عربية أخرى، في الخليج العربي وخارجه”.
وعن إمكانية أن تخاطر تركيا بعلاقاتها الاقتصادية القوية مع إسرائيل، بدعمها لحركة حماس، يقول العمري: “تركيا لم تخاطر بعلاقاتها الاقتصادية مع إسرائيل، حتى في أوج الأزمة السياسية بين البلدين، إثر حادثة سفينة “مافي مرمرة”، وعندما اشترطت إسرائيل إبعاد قيادات من حماس، وبشكل خاص صالح العاروري، كشرط لتطبيع العلاقات الدبلوماسية امتثلت تركيا للشرط الإسرائيلي”.

القضية الفلسطينية لتسويق السياسات التركية

بدوره، يرى الكاتب والمحلل السياسي، تيسير الريماوي أنّ “حركة حماس هي مدخل تركيا لاستخدام الورقة الفلسطينية، كإحدى أدوات تسويق سياساتها الإقليمية، إضافة إلى أدوات كثيرة أخرى منها السياسية، كاستغلالها الأزمات الليبية والسورية والخليجية، ومنها الأدوات الناعمة؛ كمحاولتها إعادة كتابة التاريخ، خاصة المتعلق بالفترة العثمانية، وأثرها في العالم العربي”.

ويضيف الريماوي، في حديثه لـ “حفريات”؛ أنّ “زيارات قادة حركة حماس لتركيا يضرّ بالتمثيل الفلسطيني، فهي تطرح نفسها كبديل عن منظمة التحرير”، مبيناً أنّ “حماس استغلت ضعف المنظمة والضرر الذي ألحقته السياسة الأمريكية الحالية بالتمثيل الفلسطيني، من أجل تقديم نفسها كبديل عنها، غير أنّه، وعلى المدى البعيد، تبقى المواقف والأهداف الأمريكية متعارضة تماماً مع مواقف وأهداف حماس”.
ولفت إلى أنّ “حركة حماس تسعى إلى فصل قطاع غزة عن القضية الفلسطينية، وتقديم نفسها بديلاً عن الشرعية”، مؤكداً أنّ “ممارسات حماس على الأرض منعت السلطة الفلسطينية من ممارسة مهامها، وممارسات الحركة سياسياً، كما ظهر مؤخراً في تصريحات رئيسها، إسماعيل هنية، خلال تقديم واجب العزاء في السلطان قابوس، كلّ هذه الممارسات تشير إلى أنّ حماس تحاول تقديم نفسها كبديل عن الشرعية، بالتالي؛ فإنّ عدم جدية السلطة الفلسطينية في معالجة الانقسام يعطي الذريعة لحماس للاستمرار في ذلك”.

المصدر : صحيفة حفريات الإلكترونية

Rumaf – وجه الحق – 26-01-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق