الرئيسية / منوعات / وسائل إعلام موالية تتحدث عن طفل سوري يتمتع بقدرات خارقة جعلته حديث الناس

وسائل إعلام موالية تتحدث عن طفل سوري يتمتع بقدرات خارقة جعلته حديث الناس

وسائل إعلام موالية تتحدث عن طفل سوري يتمتع بقدرات خارقة جعلته حديث الناس

نشرت وسائل إعلام موالية خبراً عن طفل قالت إنه يتمتع بقدرات خارقة.

وذكرت أن الطفل “عبد الرحمن الأسعد” حالة نادرة عالمياً، حيث أنه “يظهر قدرات خارقة يعترف بها العلم والمختصون وصولاً إلى أساتذة الجامعات، فهو الذي يرسم من ذاكرته التسجيلة أبنية هندسية دقيقة، وينطق بلغات لم يتعلمها، ويتعامل مع الحاسوب والخليوي دون أن يتعلم عليهم، وغيرها من الظواهر التي جعلته حديث الناس”.

وأضاف موقع إخباري محلي موال، نقلاً عن والد الطفل، الموظف في شركة كهرباء حمص، أنه فوجئ قبل سنوات بابنه جالساً في غرفة ويقوم بكتابة الأحرف والأرقام الإنكليزية والعربية بشكل مذهل، دون سابق علم بها.

وأضاف والد الطفل أنه استشار طبيباً فأخبره أن ابنه “من الحالات النادر حصولها في العالم بين الأطفال المصابين باضطراب التوحد، هو كنز الذي لا يقدر بثمن، كانت مفاجأةً أخرى بالنسبة لي، وأنا أسمع بهذا المرض للمرة الأولى، وقد أكدت لي طبيبة أخرى أنه يعاني من إحدى اضطرابات طيف التوحد عالي الأداء، المسماة متلازمة أسبرغر”.

نزح عبد الرحمن (8 سنوات) مع عائلته من الدار الكبيرة إلى حمص عام 2014، وهناك وقعت عيناه على أحد الأبراج التجارية فقام برسم البرج بتطابق شبه تام من دون تحديق مستمر به، على حد تعبير والده الذي أكد أن “الحالة تكررت واكتشفنا أن لديه ذاكرة بصرية مذهلة فهو يقوم بالنظر إلى أيِّ بناءٍ لدقيقة أو دقيقتين مستخدماً إصبعه في الإشارة إليه، ومن ثمَّ نتفاجأ برسمه له بدقةٍ عالية، المذهل أيضاً هو الزمن القياسي الذي يستغرقه ولا يتجاوز في أقصى الحدود ربع ساعة حسب الحجم والتفاصيل التي يحتويها، وكلُّ ذلك باستخدام قلم الحبر الناشف وباللون الأسود تحديداً”.

ونُقل عن أخصائية تربية تابعت عبد الرحمن قولها إنه “هناك لغة غير مفهومة يتحدث بها غير اللغات التي أعرفها ولدَّي إطلاع عليها، مما دفعني لعرض التسجيلات على عدَّة مختصين لأتفاجأ بأنَّها لغة تشيكية، ومن خلال الاختبارات التي خضع لها من قبلنا كفريق عمل توصلنا لنتيجةٍ تفيد بأنَّ ذكاءه يعادل ذكاء ثلاثة أطفال طبيعيين، وبحسب دراساتٍ علمية صدرت في أميركا فإنَّ حالته تشكِّل واحد بالمليون من كل طفل حول العالم بالنسبة لنوع الذكاء الذي يتمتع به”.