الرئيسية / أخبار / مجلس إدارة منطقة الباب تصدر بياناً بشأن الاحتلال الدولة التركية لبلدة الراعي .

مجلس إدارة منطقة الباب تصدر بياناً بشأن الاحتلال الدولة التركية لبلدة الراعي .

روماف –rumaf

عفرين

6-9-2016

أصدر مجلس إدارة منطقة الباب اليوم تمام الساعة 4 عصراً الموافق 6-9-2016 , بياناً بشأن الاحتلال الدولة التركية لبلدة الراعي بذريعة القضاء على المجموعات الإرهابية, بحضور أعضاء مجلس إدارة منطقة الباب وأعضاء مجالس مناطق الشهباء .

 قرأ البيان الرئيس المشترك لمجلس إدارة منطقة الباب المحامي أحمد حمو  حيث قال :” نحن في مجلس إدارة منطقة الباب ندين ونستنكر الاحتلال التركي السافر لبلدة الراعي, وهذا الاحتلال إن دل على شيء أنما يدل على إفلاسٍ سياسي للحكومة الدولة التركية إقليميا ودولياً”.

وأضاف قائلاً ” جاء الاحتلال بذريعة القضاء على المجموعات الإرهابية الموجودة في بلدة الراعي وتناست بأنها إي الحكومة التركية هي التي من تقوم على دعم الإرهاب والإرهابيين وخير دليل على ذلك عندما احتلت تركيا بلدة الراعي وقبلها جرابلس لم تطلق أية طلقة نار من خلال مسرحية أردوغانية داعشية يتم تبادل الأدوار فيها “.

وأعتبر حمو ” هذا الاحتلال لبلدة الراعي هو تدخل في الشؤون الداخلية لدولة يقوم أبنائها ومن كافة مكوناتها بدفاع عنها وتطهيرها من رجس المجموعات الإرهابية أينما وجدت “.

ووضح ” بأن هذا التدخل التركي في بلدة الراعي جاء نتيجة للانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية بالتعاون مع مجلس الباب العسكري ومجلس منبج العسكري على كافة الجبهات في مناطق الشهباء هذه الانتصارات لم تلقى ترحيباً لدى الحكومة التركية, ووثبت الرعب والخوف في أوساطها لذا سارعت بالتحرك سياسياً ودولياً ضاربة بعرض الحائط جميع الخطوط الحمراء التي كانت تنادي بها كرحيل الأسد والاعتذار لموسكو وغيرها حيث أخذت باحتلال بلدة الراعي”.

وقال :حمو ” أن قصف العشوائي لمناطق الشهباء وعفرين  هدفها تهجير سكانها الأصليين وكل هذه الممارسات بحجة القضاء على الإرهابيين بينما هو واضح للعيان بأن هذا الاحتلال جاء لضرب أي مشروع ديمقراطي في شمال سوريا واقتطاع تلك البلدات والمدن عن سوريا الأم وإلحاقها بالسلطنة العثمانية الاروغانية الحديثة “.

وناشد  ” المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الإنسانية للضغط على الحكومة التركية لوقفها عن هذه الممارسات بحق أبنائنا وبلدنا “.

وأختتم حمو بالقول ” على كل شريف غيور على وطنه أن يتصدي لهذا الاحتلال ونقول لأهلنا وأبنائنا في بلدة الراعي صبراً فإن النصر آت بإذن الله لأنكم أصحاب حق” .

تقرير صبحي خليل

6-9-2016

 DSC_0526

 

 الباب