2017/08/22 - 7:37 م

حقيقة لواء سلطان مراد وأحتلال التركي لبناء “دولة تركمانية” في شمال سوريا.

10-9-2016

أن تنظيم “لواء سلطان مراد ” الإرهابي (الذارع التركماني لدولة التركية )، يمارس سياسة تمييزية وعنصرية ضد المكون الكردي في مدينة جرابلس والراعي وتهجيرهم إلى خارج تلك المنطقة ، ويمنع إيصال المساعدات الإنسانية للأكراد والعرب، في بلدة “جرابلس والراعي ذو الغالبية الكردية” التابعة لمحافظة ريف حلب شمالي سوريا.

والجدير بالذكر أن أول إجراء قام به “لواء سلطان مراد الإرهابي التابعة لأحتلال التركي”، “بعد استلامه جرابلس والراعي في ريف حلب الشمالي والشرقي من تنظيم داعش دون قتال”، قبل نحو اسبوعين، هو انتهاج سياسة تهجير بحق المكون الكردي والعربي، ما أضطر الألاف من الأكراد والعرب إلى اللجوء إلى عفرين وكوباني إثر ذلك.

كما أن الأكراد والعرب لم يعودوا إلى سوريا جراء سياسة “لواء سلطان مراد الذراع التركماني لدولة التركية ” التمييزية، و أن معظم التركمان الساحل السوري ومن قفقازية ودول البلقان وجمهورية تركمانستان عادوا إلى سوريا بعد سيطرة “دولة التركية المحتلة ” على جرابلس والراعي بفترة قصيرة.

و تأمين إيصال المساعدت لتركمان المستوطنيين الجدد في المناطق الخاضعة لسيطرة “لواء سلطان مراد”، كجرابلس والراعي، فيما يمنعون إيصالها للعرب والأكراد .
فبعض أقرباء الذين لا يزالون هناك يعانون ظروفاً إنسانية صعبة.

وقال العشائر العربية والكردية السورية هناك أن “سلطان مراد ” يقوم بتهجير السوريين غير التركمان.
كما أن روسيا والولايات المتحدة الأمريكية ونظام الأسد يقدمون الدعم للتنظم الإرهابي سلطان مراد.

10-9-2016

بقلم خبات دنبلي

صبحي خليل دولة تركمان في سوريا