أخبار محليةالمجتمعسياسة

في الذكرى 32 لمجزرة حلبجة، الأهالي في الشهباء يستذكرون أرواح شهداء حلبجة

رغم مرور 32 عاماً على مجزرة حلبجة لم ولن ينسى الكرد وجوه الأطفال بين أحضان أمهاتهم الراقدات على ثرى أرض الشهداء التي لفت الأرض بهم كغيمة من الزهور .

في كل سنة بتاريخ 16\آذار يقف الكرد في الساعة 10:55 استذكاراً لأرواح شهداء حلبجة الذين استشهدوا عبر قصف المدينة بالغازات الكيمياوية والسامة.

وبحلول هذا اليوم الأليم توقفت الحياة في الساعة 10:55 في الشهباء بريف حلب الشمالي وتم الوقوف خمس دقائق استذكاراً وإجلالاً لأرواح شهداء حلبجة.

وعلى إثر هذا القصف الوحشي بالطائرات العراقية بأمر مباشر من صدام حسين ووزير دفاعه على حسن عبد المجيد الملقب (علي الكيماوي) قُتل من سكان المدينة أكثر من 5000  شخصاً على الفور، وأصيب أكثر من  كان أغلبهم مدنيين، وقد مات ألاف من سكان المدينة في السنوات التي تلتها جراء المضاعفات الصحية والأمراض والعيوب الخلقية.

كانت الهجمة، التي تعرّف أحيانا بـ(الابادة جماعية)، أكبر هجمة كيماوية وُجّهت ضد سكان مدنيين من عرق واحد وهم الكود حتى اليوم.

وهو أمر يتفق مع وصف الإبادة الجماعية في القانون الدولي التي يجب أن تكون موجهة ضد جماعة أو عرق بعينه بقصد الانتقام أو العقوبة.

 

Rumaf – وجه الحق – 16-03-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق