أخبار دولية

خبير تركي يفنّد إدعاءات النظام التركي حول أعداد الإصابات كورونا

خبير تركي يفنّد إدعاءات النظام التركي حول أعداد الإصابات كورونا

وفقا لعملية حسابية قام بها خبير تركي، فان بلاده مكتظة بنصف مليون مصاب بكورونا المستجد، ، وأظهر الخبير التركي في فيديو اتهم فيه سلطات النظام التركي، تكتفي بنفي التفشي الكبير للفيروس، بدل اعتماد سياسة استباقية تكبح انتشار الوباء، علما أن النظام التركي اعترف السبت بوجود 7402 مصاب، ورد رقمهم في أحدث جردة صدرت عن “منظمة الصحة العالمية” أمس.

إنان دوغان خبير تركي حاصل على دكتوراه يختصرون علمها بأحرف ETF المشيرة إلى “صندوق المؤشرات المتداولة” إلى جانب أنه باحث وملم بالشؤون التركية ومدير الموقع الذي كتب مقالته بالإنجليزية فيه، واستند بما كتبه في المقال على نموذج حسابي اعتمده لحساب عدد المصابين في الولايات المتحدة الأمريكية، وجاءت نتائجه مطابقة للحصيلة التي سجلتها واشنطن حتى الآن، وهو ما يقوله بلغته التركية في الفيديو الذي نشره على حسابه على الفيس بوك.

وكتب إنان دوغان في مقاله، أن تركيا سجلت حالتي وفاة فقط قبل 11 يوما، ثم ارتفع بنسبة 4500 % وأصبح عدد الوفيات 92 في 11 يوما، لذلك قال: “إذا أصاب فيروس كورونا 100 شخص، فإن واحدا فقط ستكون إصابته قاتلة، ويتجاوز الباقون مصابهم، وبعد 5 إلى 6 أيام من إصابة الشخص بالفيروس، تبدأ الأعراض” علما أن نصف المصابين تقريبا قد لا تظهر عليهم أعراض. لذلك، يعتقد “أن لهم دورا مهما في انتشار الفيروس بهذه السرعة” وفق تعبيره، المضيف فيه أن 92 تركيا لقوا حتفهم، ولم يكونوا مصابين بالفيروس اليوم ولا بالأمس، بل قبل 24 يوما على الأقل.

ويشرح دوغان ما ذكره، بأنه في 3 مارس الجاري، كان هناك 100 مصاب لكل حالة وفاة في تركيا، أي ما مجموعه 9200 شخص معتلين بالفيروس الجديد في البلاد ذلك التاريخ، وحين حل 21 مارس كان هناك ما لا يقل عن 500 ألف مصاب بالفيروس، وبحلول منتصف أبريل المقبل سيتجاوز عدد القتلى 5000 شخص، أي نسبة 1% من مجموع المصابين.

وكان وزير الصحة التركي Fahrettin Koca ذكر أمس السبت في تغريدة كتبها بحسابه التويتري، أن 16 شخصا توفوا في الساعات الـ 24 الأخيرة، وبهم ارتفع العدد إلى 108 متوفين، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 7402 شخصا، بينما أفادت العديد من المصادر التركية أن النظام التركي يخفي أعداد الإصابات الحقيقية ويقوم بالملاحقة الأمنية لكل شخص يتحدث عن مستوى انتشار هذا الوباء على الأراضي التركية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق