أخبار محلية

قصف متبادل بين الجيش السوري والفصائل الموالية لتركيا بجبل الزاوية بعد تحشيدات سورية وتركية في إدلب.

قصف متبادل بين الجيش السوري والفصائل الموالية لتركيا بجبل الزاوية بعد تحشيدات سورية وتركية في إدلب.

قصفت قوات الجيش السوري، بعد منتصف ليلة السبت- الأحد، قرى وبلدات في منطقة جبل الزاوية، الخاضعة لسيطرة الفصائل العسكرية الموالية للاحتلالالتركي جنوبي إدلب شمالي غربي سورية، فيما قصفت فصائل المسلحة مستهدفة مواقع للجيش السوري في جبل الزاوية .

وذكر مصادر محلية ، إن قوات الجيش السوري استهدفت بقذائف المدفعية والصواريخ قرى وبلدات كفرعويد وسفوهن والفطيرة وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي، واقتصرت الخسائر على الماديات، كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة قريتي كرتعال وكفرعمة بريف حلب الغربي.

ويأتي هذا القصف تزامناً مع دخول اليوم الـ31 من اتفاق وقف إطلاق النار الروسي- التركي، الذي يؤكد الطرفان على استمرار العمل به، على الرغم من الخروقات المتفرقة.

كما يأتي بعد حشد تركيا وقوات الجيش السوري عشرات آلاف العناصر في إدلب، وتعزيز الجيش التركي نقاط المراقبة وإنشاء نقاط تمركز جديدة حتى تجاوز عددها الـ50.

وكان الجيش التركي استقدم، أمس السبت، رتلاً عسكرياً جديداً مؤلفاً من نحو 25 آلية، اتجهت نحو النقاط المتمركزة في ريف إدلب الشمالي.

وبحسب المرصد السوري، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ في السادس من مارس/آذار الفائت بلغ 2250 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

وشهدت الأيام القليلة الماضية استقدام قوات الجيش السوري العديد من الأرتال العسكرية إلى المنطقة، وسط حديث عن تحضيرها لشن هجوم على محيط طريق حلب – اللاذقية (إم 4).

وكان الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، أعلنا توصلهما إلى اتفاق على وقف إطلاق النار في إدلب اعتباراً من السادس من مارس وتسيير دوريات على طريق “إم 4” في الـ15 من الشهر ذاته

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق