أخبار دولية

أمريكا .. أطلق سراحه من السجن بسبب فيروس كورونا فقتل رجلاً في اليوم التالي

أمريكا .. أطلق سراحه من السجن بسبب فيروس كورونا فقتل رجلاً في اليوم التالي

لا تتوقف آثار تفشي فيروس كورونا على التبعات الصحية والاقتصادية والاجتماعية فحسب، بل حتى على المستوى الأمني تطرح الأزمة معضلات عدة.

خلال الفترة الماضية قامت العديد من البلدان بإطلاق سراح آلاف السجناء خوفاً من تفشي الفيروس في السجون المزدحمة ذات الظروف غير الصحية في الغالب، أو على الأقل التي لا يمكن فيها مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي بطبيعة الحال.

في الولايات المتحدة استغل شاب يبلغ من العمر 26 عاماً قرار السلطات الإفراج عنه، وقام بارتكاب جريمة قتل بعد يوم واحد فقط من إطلاق سراحه.

ويواجه إدوارد وليامز، من تامبا في فلوريدا، الذي اعتقل يوم الاثنين بعد إقدامه على جريمته، اتهامات بالقتل من الدرجة الثانية وحيازة أسلحة ومقاومة ضابط بعنف وحيازة مخدرات وفقاً لشرطة هيلزبره.

كان قد أفرج عن وليامز الشهر الماضي، بعد ستة أيام من القبض عليه للاشتباه في حيازته للهيروين، وارتكاب جناية من الدرجة الثالثة، وحيازة مخدرات وارتكاب جنحة، وفقاً لسجلات السجن.

لكن بسبب تفشي وباء كوفيد 19، والمخاوف المتزايدة من انتشار العدوى في السجون ومراكز التوقيف بين السجناء والموظفين، أذن قاضي الولاية لرئيس البلدية “بالإفراج عن أي محتجز قبل المحاكمة تم القبض عليه بسبب مخالفة قانون البلديات أو المقاطعات، أو بسبب جنحة أو مخالفة جنائية أو جناية من الدرجة الثالثة”.

وقال رئيس الشرطة في المنطقة الشريف تشاد كرونستر في بيان الثلاثاء إن ليس هناك أي شك بكون وليامز قد استغل حالة الطوارئ الصحية لارتكاب جرائم بينما كان خارج السجن بانتظار الحكم في مخالفة لا تنطوي على أعمال عنف.

وأضاف كرونيستر “إن القضاة والمدعين والشرطة في أنحاء البلاد يواجهون قرارات صعبة خلال هذه الأزمة الصحية فيما يتعلق بالموازنة بين الصحة العامة والسلامة العامة. لقد أطلق رؤساء الشرطة في فلوريدا وفي جميع أنحاء بلادنا سراح مرتكبي الجرائم التي لا تنطوي على عنف ومن مستوى منخفض للوقاية من تفشي المرض

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق