أخبار دولية

المسماري: حتى قبيلتي بها ارهابيين والمرتزق الكردي لا يمثل إلا نفسه ونظام أردوغان.

المسماري: حتى قبيلتي بها ارهابيين والمرتزق الكردي لا يمثل إلا نفسه ونظام أردوغان.

قال اللواء أحمد المسماري الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي إن الارهابي الكردي الذي القي القبض عليه في ليبيا من بين المرتزقة السوريين الذين ارسلهم أردوغان، لا يمثل الشعب الكردي الذي يكافح من أجل حريته.

وخلال مؤتمر صحفي مساء اليوم الاربعاء، قال الناطق باسم قيادة الجيش الليبي، إن رئيس النظام التركي استغل معاناة الشعب السوري من أجل احتلال أراضيه وتجنيد المرتزقة وارسالهم إلى ساحات النزاع، معتبرا إن أردوغان يستغل حاجة السوريين المرتزقة، وقدم لهم اغراءات مالية، لكنهم لم يتلقوا سوى الدفعة الأولى من رواتبهم ما جعلهم يرتبكون في ساحة المعركة، مؤكدا على وقوع العديد منهم “في قبضة الجيش الوطني الليبي”.

وأعرب المسماري عن استغرابه من تمكن أردوغان من تجنيد إرهابي ينتمي للقومية الكردية، مؤكدا إنه يستغرب إن الشعب الكردي يكافح من أجل نيل حرية هذه الأمة، ويتصدى لعدوان أردوغان واحتلاله وإرهاب تنظيم داعش المدعوم من النظام التركي، مشددا على أن الإرهابي لا يمثل سوى نفسه، واضاف: “حتى قبيلتي فيها ارهابيين ومن كل القوميات والاديان والمكونات هناك ارهابيين، والارهابي لا يمثل إلا نفسه ومن دفع به إلى القتال”.

وشدد المسماري على أن الرئيس التركي أردوغان، استغل الظروف في شمال سوريا لتجنيد المرتزقة، وارسال الاسلحة والمعدات لدعم الارهاب في ليبيا، مضيفا: “هذه القدرات التركية تستخدم لدعم الارهابيين في ليبيا”.

وتابع: “القضية الكردية تعاني في ظل الاحتلال التركي.. والشعب الكردي يناضل ويكافح ويعاني من أجل حرية هذه الأمة.. والارهابي المرتزق لا يمثل الشعب الكردي.. حتى من قبيلتي يوجد ارهابيين، والارهابيين لا يمثلون إلا أنفسهم أو من دفع بهم إلى هذه المعركة”، وتابع موجها حديثه إلى أردوغان: “لا تحلم بمساحة أكبر من بلادك يا أردوغان ولا تحلم أن تكون خليفة للمسلمين”.

وقبل أيام، تمكنت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة الجنرال، خليفة حفتر، من أسر عدد كبير من المرتزقة السوريين المقاتلين في صفوف “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا. وأعلن المسماري، إنهم تمكنوا من إلقاء القبض على مرتزق سوري من أصل كردي كان يقاتل تحت إمرة “قوات الجيش الوطني” الإرهابي المدعوم من تركيا. وأكد المسماري على أن المدعو “شاكر فرمان صالح بونجق” المنحدر من بلدة تربسبية في محافظة الحسكة تدرب على يد قوات لشكري روج في إقليم جنوب كردستان.

وتقول قيادات في لشكري روج إن قواتهم تتبع لقيادة قوات بيشمركة جنوب كردستان (إقليم كردستان العراق)، إلا أن أمين عام وزارة البيشمركة في الإقليم، جبار ياور، أكد في مقابلة تلفزيونية سابقة أنه لم يسمع بقوات بيشمركة روج وشدد على أنها لا تتبع لقواتهم الرسمية التي تعتبر جزءاً من الجيش العراقي.

ويشار إلى أن وزير الخارجية التركي الأسبق، أحمد داوود أوغلو، سبق أن أجرى زيارة لمقرات قوات روج العسكرية في إقليم جنوب كردستان وتحدث معهم.

وتشير تقارير عدة إلى أن عناصر لشكري روج تدربت على يد القوات التركية التي تمتلك أكثر من 20 قاعدة عسكرية متوزعة على أراضي إقليم جنوب كردستان (إقليم كردستان العراق).

وسبق أن طالب المجلس الوطني الكردي المنضوي تحت قيادة الائتلاف الوطني السوري المدعوم من تركيا أن تشارك قوات لشكري روج في العدوان التركي على مقاطعة عفرين الكردية إلا أن الاحتلال التركي رفض مشاركتهم.

المصدر.ANF

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق