2017/12/12 - 7:36 ص

مرتزقة “المجلس العسكري “لبلدة قباسين بقيادة من سلم البلدة لداعش قبل سنتين

“المجلس العسكري “لبلدة قباسين بقيادة من سلم البلدة لداعش قبل سنتين .
اعلن ما يسمى “درع الفرات” عن تشكيل “المجلس العسكري لبلدة قباسين ” بقيادة “الملازم “يوسف الشبلي وهو من المكون التركماني الذي كان منضويا في صفوف الجيش الحر تحت اشراف المخابرات التركية وبالتنسيق مع تنظيم القاعدة بشقيه داعش والنصرة، حيث كان له الدور الأكبر في تسليم البلدة الى تنظيم داعش قبل سنتين بتعليمات مباشرة من الاحتلال التركي بحملة بالتنسيق مع تنظيم داعش بتاريخ ١٤-٨-٢٠١٦ حيث تم طرد فصائل ثورية “منها جبهة الأكراد” من الريف الشمال وسميت الحملة  حينئذٍ باسم ” تطهير الريف الشمالي من ب ك ك” لتمكين تنظيم داعش في ريف حلب .
والجدير بالذكر أن عائلة الشبلي قد مارسوا شتى أنواع التميز العنصري بحق المكون الكردي في بلدة قباسين خلال فترة سيطرتهم على البلدة قبل تسليمه لداعش قبل سنتين من الآن وذلك بعد تلقيهم الدعم من الاحتلال التركي وبالتعاون مع بعض الفصائل التي كانت منضوية في صفوف ما يسمى بالجيش الحر .
يأتي اعلان “درع الفرات ” عن ما يسمى مجلس بلدة قباسين العسكري بعد تسليم داعش العديد من القرى والبلدات لاحتلال التركي في ريف الباب الشمالي وكان أخرها قرى ، الحدث ، شيخ جراح ، البرج ، سوسنباط ، تل بطال ، زمكا ، ترحين ، مصيبين ليكون “درع الفرات” والإحتلال التركي على بعد ٦ كم فقط من مدينة الباب .
كما أن القصف التركي على القرى الواقعة شمالي مدينة الباب مستمرة بالرغم من انسحاب تنظيم داعش من أغلبها وذلك بهدف احداث دمار وتغير معالم تلك القرى واجبار الأهالي على تركها.