أخبار دوليةخبر عاجل

فيروس كورونا ينتشر بين طلاب المدارس العسكرية المعتقلين في السجون التركية

أصيب طالب المدرسة الحربية الجوية المعتقل بسجن سيليفري “أنس كارادوران” بفيروس كورونا (كوفيد 19)، وذلك بالتزامن مع الدعوات الاحتجاجية التي طالبت بالإفراج عن طلاب الكليات العسكرية، الذين اعتقلتهم السلطات التركية بتهمة الاشتراك في الانقلاب المزعوم.

وتم نقل “أنس كارادوران” طالب السنة الثانية بالمدرسة الحربية الجوية، والمعتقل في سجن سيليفري، بعد محاولة انقلاب 15 يوليو 2016، إلى المستشفى بعدما ظهرت عليه أعراض الإصابة بالفيروس التاجي. ووُضع أنس في العناية المركزة، بعد أن أُجري له اختبار كوفيد-19، والتي كانت نتيجته إيجابية.

ووفقاً للمعلومات التي تم الحصول عليها، بدأ “أنس كارادوران”، الذي اشتكى من ارتفاع درجة الحرارة، في تلقي العلاج الدوائي لأن الفيروس لم ينزل إلى الرئتين.

ونشر عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان التركي والنائب عن حزب الشعوب الديمقراطية عن ولاية كوجا آلي، عمر فاروق غرغرلي أوغلو، تغريدة على لسان شقيق أنس والذي أخبره عن إصابة أخيه بفيروس كورونا.

وجاءت الرسالة من شقيق أنس على الشكل التالي

“عزيزي النائب، أنا شقيق “أنس كارادوران” طالب الكلية الحربية. أخي المسجون في سجن سيليفري السابع، كان يقيم في الجناح 7. أمس البارحة، جاءت نتيجة اختبار أخي لفيروس كورونا إيجابية.

هل يمكنك أن توصل صوتنا إلى أصدقاء الجناح الآخرين والأشخاص الآخرين في السجن، الذين لم تجرِ لهم اختبارات فيروس كورونا”

عابدين أونال أرسل طلاب المدرسة الجوية الحربية إلى الموت.

في 15 يوليو\تموز، تم اعتقال طلاب عسكريين أرسلوا إلى جسر البوسفور بناء على أوامر من قائد القوات الجوية آنذاك عابدين أونال بتهمة محاولة الانقلاب.

“عابدين أونال” قائد القوات الجوية آنذاك، والذي كان في زيارة روتينية لمعسكر طلاب المدرسة الحربية الجوية في يالوفا في 15 يوليو خلال فترة الصيف، وعند سماعه عن برنامج تدريب الطلاب في فترة بعد الظهيرة، والذي كان يتضمن التدريبات العسكرية والرياضة الجماعية للطلاب. قال متهكماً: “لا تتعبوا هؤلاء الأولاد، فهم بالأصل سيتعبون في المساء”. لقد أرسلهم مساء 15 يوليو\تموز إلى الموت على جسر البوسفور.

ترجمة: وكالة روماف عن صحيفة aktifhaber التركية

Rumaf – وجه الحق -02-05-2020

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق