أخبار دولية

ليبيا: الطيران التركي المسير يستهدف سيارات المدنيين المحملة بالخضار والمواد الغذائية

يستهدف الطيران التركي المسير شحنات الغذاء والأدوية والوقود في مناطق متفرقة من غرب وجنوب ليبيا، أثناء توجهها إلى بعض المدن، لاسيما بني وليد وترهونة، الأمر الذي يزيد من معاناة أهل هذه المدن.

أحدث عمليات استهداف الطيران التركي المسير لشحنات الغذاء، كانت اليوم السبت، حيث استهدف الطيران التركي شاحنة خضراوات قرب الشويرف، وشاحنة سلع تموينية متنوعة قرب سوكنة تابعة لصندوق موازنة الأسعار بالحكومة المؤقتة.

وشهد طريق الشويرف أيضاً استهداف الطيران التركي المسير لـ “شاحنة بطيخ” ما أدى إلى تدمير الشاحنة، وإصابة سائقها بحروق.

منطقة وادي دينار بمدينة بني وليد كانت هي الأخرى على موعد مع استهداف الطيران التركي المسير لسيارة كانت تنقل خضروات بالمنطقة يوم الخميس الموافق 9 إبريل الماضي، حيث أدى الاستهداف إلى تدمير السيارة.

شحنات الوقود أيضاً كان لها نصيب من صواريخ الطيران التركي المسير، حيث تم استهداف سيارة وقود في منطقة تينيناي جنوب مدينة بني وليد الأحد الماضي.

واستهدف الطيران التركي المسير كذلك سيارات وقود وسيارة تموين يوم السبت الموافق 25 إبريل بين منطقتي اشميخ وتينيناي جنوب بني وليد، واستهدف في اليوم نفسه سيارة وقود أخري بمنطقة تينيناي.

لم يقتصر قصف الطيران التركي على شحنات الغذاء والدواء والوقود، وإنما امتد الأمر إلى استهداف سيارات الركاب، إذ استهدف الطيران التركي سيارة نقل ركاب في اشميخ أمس الجمعة، وكان جميع ركابها من مدينة بني وليد.

كما استهدف الطيران التركي المسير، سيارة في منطقة تينيناي قرب بني وليد، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخر، يوم السبت الماضي.

سيارات المواطنين الخاصة لم تكن بمنأى عن استهداف الطيران التركي المسير، الذي سقطت صواريخه على عدد من السيارات أمام محطة وقود القرارة بالمدخل الجنوبي لمدينة بني وليد مما أسفر عن جرح مواطنين وتدمير سياراتهم، في يوم الثلاثاء الموافق السابع من إبريل الماضي.

ولايزال الطيران التركي المسير يحارب الليبيين في قوت يومهم وأرزاقهم، ولا تفرق صواريخه بين المدنيين والمسلحين، الأمر الذي حوّل حياة الكثير من الليبيين إلى جحيم في ظل صمت المجتمع الدولي عن هذه الجرائم التي ترقى لجرائم الحرب.

المصدر: وكالات ليبية

Rumaf – وجه الحق -16-05-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق